الشعبية : الزحف الاستيطاني حرب تطهير عرقي وفصل عنصري

وصفت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين الزحف الاستيطاني المتواصل في مدينة القدس والضفة الغربية بحروب التطهير العرقي والفصل العنصري ، حيث يجري طرد صامت لسكان المدينة الاصليين المقدسيين وسلب اراضيهم وهدم ومصادرة بيوتهم على قدم وساق ، ويدور صراع وحروب من بيت لبيت وفق مخططات معدة بعناية لتهويد المدينة المقدسة وتحويل التجمعات السكانية في الضفة الغربية لمجرد معازل سكانية تحت رحمة سطوة الاحتلال الامنية والاقتصادية . وبينما اشادت الجبهة واكدت على افاق التفاعل الشعبي والوحدة الميدانية لابناء الشعب الفلسطيني وقواه الوطنية والاسلامية في الالتفاف حول مطالب الحركة الاسيرة ونصرتها ، حذرت من اشاعة اية اوهام حول الائتلاف الحكومي الجديد بزعامة نتنياهو ، الذي لن يضيف جديداً سوى ترسيخ واستقرار حكومة نتنياهو من غلاة التطرف والاستيطان والحصار وسياساتها القائمة على فرض الامر الواقع الاحتلالي بالعنف والاكراه والعدوان ،عبر ما يسمى بحل الدولة ذات الحدود المؤقتة في اطار " الدولة اليهودية " بعاصمتها الموحدة بين البحر والنهر .