نائب الأمين العام للجبهة الشعبيّة يلتقي وزير الخارجية السوري الدكتور فيصل المقداد

Mezher 3.jpg
حجم الخط

التقى نائب الأمين العام للجبهة الشعبيّة لتحرير فلسطين الرفيق جميل مزهر بوزير الخارجية والمغتربين السوريين الدكتور فيصل المقداد، حيث ترأس وفدًا للجبهة خلال اللقاء، فيما جرى نقاش العديد من القضايا الهامة أبرزها التطوّرات على الساحة الفلسطينيّة في ظل العدوان الصهيوني المستمر.

بدوره، عبَّر الرفيق جميل مزهر عن تقدير الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين العالي لسورية قيادةً وشعبًا على موقفها الواضح والصريح في دعم القضية الفلسطينية ونضال الشعب الفلسطيني ومقاومته من أجل الصمود في وجه المشروع الصهيوني واستعادة حقوقه المغتصبة وإقامة دولته المستقلة.

واعتبر مزهر، أنّ يوم السابع من تشرين الأول كان يوم انتصار تاريخي على العدو الصهيوني ومنظومته الأمنية، مشددًا أنّ هذا اليوم سيبقى في الذاكرة والوجدان الفلسطيني والعربي والإنساني لأنه أثبت إمكانية هزيمة العدو وتحقيق النصر للشعب الفلسطيني. من جهته، جدّد الوزير المقداد موقف سورية في الوقوف المطلق إلى جانب الشعب الفلسطيني ونضاله المشروع لإقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس، فيما أكَّد على ضرورة وقف حرب الإبادة التي تقوم بها قوات الاحتلال ضد الشعب الفلسطيني وما ترتكبه من جرائم ضد الإنسانية وحصار مطبق وتدمير للمشافي والأحياء السكنية ومحاولات التهجير.

وأدان الوزير المقداد محاولات الكيان الصهيوني ودول الغرب الجماعي الداعمة لها التذرع بحق الدفاع عن النفس بناء على تفسيرات مضللة ومشوهة للقانون الدولي، فيما طالب بمُحاسبة الكيان العنصري الصهيوني ومحاسبة مسؤوليه على الجرائم التي ارتكبوها ومازالوا ضد أهلنا في فلسطين.

وشارك في اللقاء السفير رياض عباس مدير إدارة الشؤون العربية والوزير المستشار جمال نجيب مدير إدارة الدعم التنفيذي، ومن الجانب الفلسطيني الدكتور ماهر الطاهر وعمر مراد وأحمد خريس وأبو أحمد فؤاد أعضاء قيادة الجبهة.

Mezher 1.jpg
Mezher 2.jpg