الجبهة الشعبية تنعي المناضلة سبتية محمد أبو غلمى "أم محمد" والدة الرفيق القائد الأسير "عاهد أبو غلمى"

تنعي الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين باسم الرفيق الأمين العام ونائبه وأعضاء المكتب السياسي واللجنة المركزية وكافة الرفاق في الوطن والشتات، المناضلة / سبتية محمد حامد أبو غلمي" أم محمد" ابنة بيت فوريك أرملة المناضل / يوسف أبو غلمى، ووالدة الرفيق القائد الأسير عاهد أبو غلمى، عضو المكتب السياسي للجبهة ومسؤول فرع الجبهة بالسجون.

وتتقدم الجبهة من الرفيق القائد عاهد وأشقائه وعموم عائلته وأبناء بيت فوريك ولجان الجبهة الجماهيرية والنسوية والنقابية ولجنة الأسير والرفاق في فرع السجون بخالص العزاء والمواساة برحيل هذه المناضلة التي حَملّت على مدار سنوات طويلة لواء الدفاع عن الأسرى في سجون الاحتلال، ومواظبة على الدوام في المشاركة في الفعاليات المساندة للأسرى على الرغم من مرضها وكبر سنها.

كما وقفت المناضلة إلى جانب ابنها القائد عاهد أبو غلمى أثناء الملاحقة والمطاردة والاعتقال في سجون السلطة، ومن ثم سجون الاحتلال، مع العلم أنها عانت أيضاً من استهداف واعتقال أبنائها على يد الاحتلال الصهيوني.

إن الجبهة وهي تنعي المناضلة أم محمد فإنها تعاهدها أن تبقى تناضل من أجل إعلاء قضية الأسرى حتى تحريرهم جميعاً، وأن تواصل النضال حتى تحقيق أهداف شعبنا في التحرير والعودة وإقامة دولة فلسطين على كامل التراب الوطني وعاصمتها القدس.

المجد والخلود لروحك الطاهرة
وإننا حتماً لمنتصرون

 

الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين
دائرة الإعلام المركزي
3-2-2024