الشعبية تُحمّل برنامج الأغذية العالمي ومؤسسات الأمم المتحدة المسؤولية عن تعليق توزيع المساعدات لشمال قطاع غزة

حجم الخط

حَمّلت دائرة شؤون اللاجئين وحق العودة في الجبهة الشعبية برنامج الأغذية العالمي ومؤسسات الأمم المتحدة المسؤولية عن تعليق توزيع المساعدات الغذائية لأبناء شعبنا في شمال قطاع غزة، الذين يعانون من خطر المجاعة جراء استمرار العدوان والحصار، داعيةً إلى التراجع الفوري عن هذه الخطوة التي ستتسبب بكارثة كبيرة تضاف إلى الكوارث المروعة التي يعاني منها أبناء شعبنا هناك.

وأضافت الدائرة أن قرار برنامج الأغذية العالمي بتعليق توزيع المساعدات الغذائية، خطوة خطيرة تسهم في الموت الجماعي لشعبنا في شمال قطاع غزة، وتضاف إلى سجل طويل من الخذلان والهروب من المسؤوليات لمؤسسات الأمم المتحدة.

وأوضحت الدائرة أن الأسباب التي طرحها برنامج الغذاء العالمي لهروبه من مسؤولياته تجاه أبناء شعبنا في شمال قطاع غزة، لا تبرر إطلاقاً تعليق توزيع المساعدات لأكثر من 700 ألف مواطن فلسطيني حرموا من الغذاء والدواء والمياه الصالحة للشرب وأبسط مقومات الحياة، ويتعرضون للموت البطئ.

ودعت الدائرة أبناء الأمة العربية وأحرار العالم إلى تصعيد حراكهم الضاغط في جميع المحافل والميادين من أجل وقف العدوان وكسر الحصار المفروض على أبناء شعبنا خصوصاً في غزة والشمال الذين يتعرضون لحرب تجويع ممنهجة على مرأى ومسمع من العالم أجمع.

 

الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين
دائرة شؤون اللاجئين وحق العودة
21-2-2024