الجبهة الشعبية تنعي عضو لجنتها المركزية في قطاع غزة الرفيق سامر الكرنب والذي استشهد في جريمة اغتيال صهيونية

بمزيد من الفخر والاعتزاز تنعي الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين إلى جماهير شعبنا باسم أمينها العام ونائبه وكافة أعضائها في الوطن والشتات عضو اللجنة المركزية للجبهة الشعبية في قطاع غزة رفيقها المقاتل / سامر عبد الرحمن محمد الكرنب، 42 عاماً. والذي استشهد في جريمة اغتيال صهيونية جبانة صباح اليوم على دوار العودة بمدينة رفح.

وتتقدم الجبهة إلى عموم عائلته ورفاقه ومحبيه بأحر التعازي، وتؤكد أنها خسرت رفيقاً معطاءً، ولم يغادر الميدان طوال فترة العدوان حتى استشهاده، متطوعاً في خدمة أبناء شعبه والنازحين، ومبادراً على كافة المستويات التنظيمية والمجتمعية.

انتمى رفيقنا إلى صفوف الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين عام 1996، متنقلاً في مراتبها الحزبية والكفاحية، وصولاً لعضوية اللجنة المركزية للجبهة في قطاع غزة في دورتين متتاليتين، مقاتلاً في صفوف كتائب الشهيد أبو علي مصطفى، ومن ثم لجان الحماية الشعبية مدافعاً عن أبناء شعبنا، ومتصدياً للعدوان الصهيوني المتواصل على مدينة رفح.

كما شغل مهام حزبية متنوعة في محافظة رفح، ومن بينها أمانة سر لجنة محافظة رفح، ومسؤول لجنتها الإعلامية سابقاً.

إن الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين وهي تنعي رفيقها المقاتل، فإنها تؤكد أن جريمة الاغتيال الصهيونية لم ولن تكسر إرادة القتال والمقاومة فيها، وتعاهد الشهيد وكل الشهداء بالاستمرار في المقاومة حتى تحقيق أهداف شعبنا في التحرير والعودة، وإقامة دولة فلسطين الديمقراطية على كامل التراب الوطني وعاصمتها القدس.

المجد لروح الشهيد سامر وإننا حتماً لمنتصرون

 

 

الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين
دائرة الاعلام المركزي
16-5-2024
 
 

 

سامر-الكرنب.png