وفد الجبهة الشعبية القيادي برئاسة نائب الأمين العام يختتم زيارة ناجحة ومهمة لتونس

palestine-tunisia
حجم الخط

اختتم الوفد القيادي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين زيارته إلى تونس، شارك خلالها في الدورة الاستثنائية لمنتدى الاجتماعي مشرق مغرب، (تحت عنوان فلسطين )وتنظيم لقاءات واسعة مع أحزاب وحركات ومجموعات تونسية، تم وضعهم في صورة المستجدات الراهنة على صعيد حرب الإبادة الصهيونية المستمرة على قطاع غزة، والصمود الأسطوري للشعب الفلسطيني، ومقاومته الباسلة. 

وضم الوفد الرفاق/ نائب الأمين العام للجبهة الشعبية الرفيق جميل مزهر، عضو المكتب السياسي للجبهة الرفيق مروان عبد العال، وعضو اللجنة المركزية العامة الرفيق أحمد خريس، والرفيق عابد الزريعي ممثل الجبهة الشعبية في تونس. 

oCKjI.jpeg
 

وقَدمّ الرفيق نائب الأمين العام في افتتاح المنتدى الاجتماعي مشرق مغرب كلمة  مهمة، وسط حضور جماهيري كبير تخلله الهتافات لفلسطين وضع من خلالها  الحضور في صورة آخر التطورات في قطاع غزة، مقترحاً مجموعة من الأفكار الهادفة لتحريك الجماهير العربية، وتفعيل الأحزاب العربية ونزولها إلى العواصم والميادين، وتنظيم انتفاضة شعبية عارمة تنديداً بحرب الإبادة الصهيونية على قطاع غزة، ورفضاً للتطبيع ولتواطؤ بعض الأنظمة العربية الرجعية. 


وعقد وفد الجبهة برئاسة نائب الأمين العام سلسلة لقاءات مهمة شملت أحزاباً وحركات و اتحادات نقابية ومجموعات يسارية وقومية تونسية، حيث التقى (الأمين العام للاتحاد العام التونسي للشغل الرفيق نور الدين الطبوبي، و وفد من تنسيقية العمل المشترك من أجل فلسطين في تونس، و الأمين العام لحزب الوطنيين الديمقراطيين الموحد في تونس زياد الأخضر، و الأمين العام لحركة الشعب التونسية الرفيق زهير المغزاوي، و وفد من الحزب الوطني الديمقراطي الاشتراكي التونسي، و الأمين العام لحزب الوطنيين الديموقراطيين الموحد منجى الرحوي، و الأمين العام للتيار الشعبي التونسي الرفيق زهير حمدي، و الأمين العام لحزب العمال التونسي الرفيق حمة الهمامي) .

1DI5S.jpeg
3A178.jpeg
 

كما زارت الجبهة بوفدٍ مشترك مع فصائل المقاومة عائلة الشهيد التونسي المهندس محمد الزواري مهندس الطائرات المُسيّرة التي سخرها في خدمة المقاومة الفلسطينية، وذلك وفاءً لروحه وتقديراً لتضحياته وجهوده في تطوير إمكانيات المقاومة التسليحية.

كما استعرضت الجبهة خلال لقاءاتها الواسعة مع الأحزاب والحركات والمجموعات التونسية آخر التطورات الراهنة على صعيد معركة طوفان الأقصى والحرب الصهيونية المستمرة على الشعب الفلسطيني، مقُدمةّ رؤية متكاملة لموقف الجبهة، وفشل العدو في تحقيق أيٍ من أهدافه وغرقه في وحل غزة وأداء المقاومة الأسطوري وتكبيدها العدو الخسائر الكبيرة، وتمسكها الثابت بمطالبها في وقف العدوان و انسحاب الاحتلال من قطاع غزة و رفع الحصار و الايواء و الاغاثة و اعادة الاعمار دون اية شروط و عقد صفقة تبادل اسرى حقيقية و مشرفة .

كما أبدت الجبهة في مجمل لقاءاتها مع الأحزاب التونسية اهتمامها بتعزيز وتعميق العلاقة الجماعية أو الثنائية معها لاسيما الأحزاب القومية و التقدمية واليسارية التونسية، وبلورة بروتوكول يُنظم هذه العلاقات، بما يخدم تطلعات الجميع وأهدافهما المشتركة، وخاصة القضية الفلسطينية.

وقَدمتّ الجبهة خلال لقاءاتها مع القوى اليسارية التقدمية و القومية التونسية مبادرة من أجل توحيد القوى اليسارية و القومية و الديمقراطية ، التي كانت قد حظيت بحرص واهتمام من الأمين العام للجبهة الرفيق أحمد سعدات، و بما يساهم في توحيد رؤية هذه القوى وتنظيم الاختلاف ومعالجة كل أشكال التشظي، الكفيلة بحشد الجهود والطاقات وبما يؤسس لتيار ثالث مؤثر في الساحة التونسية، ويساهم في خدمة قضايا امتنا العربية، وخاصة القضية الفلسطينية، لما بها من دور مؤثر  في بناء جبهة عربية تقدمية لمواجهة التطبيع وكل أشكال التوغل الصهيوني في البلاد العربية.

كما نظم الوفد القيادي الجبهاوي برئاسة الرفيق نائب الأمين العام ووفد من قيادة المقاومة الفلسطينية المتمثل بقيادات من حركتي حماس والجهاد، زيارة إلى جرحى قطاع غزة في أحد المستشفيات بمدينة نابل التونسية ، للاطمئنان عليهم، والإشادة بصمودهم وتضحياتهم، وتوجيه رسائل دعم وإسناد لهم.

كما نظمت الجبهة وحركتي حماس والجهاد مؤتمراً صحافياً في مقر النقابة الوطنية للصحفيين التونسيين، استعرض خلالها الرفيق نائب الأمين العام تفاصيل الزيارة، ومجمل موقف الجبهة الشعبية ووفد المقاومة، خصوصاً ما يتعلق بحرب الإبادة الصهيونية، وتمسك المقاومة بشروطها، وما المطلوب عربياً لتصعيد الحراك الجماهيري انتصاراً لغزة وتنديداً بالعدوان، موجهاً التحية للشعب الفلسطيني ف كافة اماكن تواجده ، و كذلك لمحور المقاومة ف لبنان و اليمن و العراق و سوريا و ايران .

6V6Nb.jpeg
 

وأكدت الجبهة على أهمية هذه الزيارة في التأسيس لبرنامج عمل مشترك بين الجبهة وقيادة المقاومة من جهة والأحزاب التونسية من جهة أخرى، بما يعزز من حضور القضية الفلسطينية أكثر في المشهد التونسي، ويساهم في مواجهة التطبيع ورموزه في المنطقة العربية. 
وفي ختام الزيارة، توجهت الجبهة الشعبية بالتحية إلى الشعب التونسي الشقيق، و للشباب التونسي  وإلى المبادرين بتنظيم المنتدى الاجتماعي مشرق مغرب، وجميع الأحزاب والحركات والمجموعات التونسية بالشكر الجزيل على حفاوة الاستقبال، وعلى احتضانهم الواسع للقضية الفلسطينية وتأييدهم الجارف للمقاومة، وجهودهم في تضميد آلام الجرحى، ودعمهم وإسنادهم لشعبنا على كافة المستويات.