لاول مرة في تاريخ الحركة الاسيرة الاشبال يخوضون اضرابا

لاول مرة في تاريخ الحركة الاسيرة الاشبال  يخوضون اضرابا
المحامي ابو لافي: اسرى الشارون ينتزعون حقوق
حجم الخط
لاول مرة في تاريخ الحركة الاسيرة الاشبال يخوضون اضرابا المحامي ابو لافي: اسرى الشارون ينتزعون حقوقهم بالامعاء الخاوية جنين –علي سمودي اعلن الاسرى القاصرون في سجن "الشارون" تعليق اضرابهم المفتوح عن الطعام بعد موافقة ادارة السجون على مطالبهم وتحقيق انتصار كبير في اول اضراب يخوضه الاشبال في تاريخ الحركة الاسيرة التي كانت ترفض اشراكهم في معارك الامعاء الخاوية والاضراب عن الطعام كونهم قاصرين . وصرح المحامي انور ابو لافي ،ان الاسرى ابلغوه امس ان الادارة استجابت لمطالبهم العادلة والمشروعة وشرعت في تنفيذ بعض منها فورا بعد اضراب مجموعة منهم فقدمت لهم وجبة غذاء مناسبة وجيدة بعدما معاناة بالغة من تدهور وسؤ الطعام كما ونوعا ، كما حققت اهم مطلب وهو احضار اسرى كبار وذوي خبرة لتنظيم امورهم وترتيب اوضاعهم . و خلال زيارته لسجن "الشارون " امس، التقى المحامي ابو لافي الذي يمثل مؤسسة "مانديلا " لرعاية شؤون الاسرى والمعتقلين ، ممثل الاشبال عبد الحميد ابوهنية من قلقيلية ونجله الاسير احمد ابو لافي من القدس ، وقال " كانت معنوياتهما عالية جدا وابلغاني ان حالة من الفرحة تسود اوساط الاشبال الذين خاض 20 اسيرا منهم اضرابا عن الطعام احتجاجا على ظروفهم الصعبة والمزرية وحرمانهم من ابسط حقوقهم ". الخطوة النضالية وقال الاسير ابو هنية " ان الاسرى خاضوا اضرابهم لاول مرة بعدما رفضت الادارة الاستجابة لمطالبهم رغم ان حياتهم تحولت لجحيم وبالتالي كان هناك قرار بتصعيد متدرج حتى الغاء الاجراءات التعسفية بحقهم وتوفير حياة كريمة ". الاسير القاصر ابو لافي المحكوم 16 شهرا ، قال للمحامي " ان المضربين رفضوا التراجع عن مطالبهم رغم الضغوط وشرعوا في خطوتهم النضالية التي تعتبر الاولى في تاريخ الاسرى "، واضاف " ان سر نجاح الخطوة هو الوحدة بين الاسرى من كافة التنظيمات والوحدة والتلاحم خاصة بين اسرى حركتي فتح وحماس والجهود التي بذلتها قيادة الحركتين في السجون مما اسهم في تحقيق مطالبهم ".وذكر المحامي ابو لافي ، ان الادارة ادخلت للسجن اسرى احضروا من سجن عوفر للاشراف على القاصرين ورعايتهم في القسم الخاص بهم في سجن الشارون وهو من وجهة نظره اكبر انجاز لان الاسرى عاشوا معاناة بالغة خلال الفترة الماضية بسبب ذلك . واكد الاشبال ان وحدة الموقف والمؤازرة الكبيرة لهم ساهمت في تقصير معركتهم وتعجيل انتصارهم داعين كافة القوى والفصائل والفعاليات والمؤسسات المعنية بقضايا الاسرى باستمرار المتابعة لقضاياهم ومشاكلهم والتركيز عليهم ومنع اهمالهم ونسيانهم وضمان حقوقهم خاصة من المؤسسات التي ترعى الاسرى . اوضاع قاسية من جانبها ،افادت المحامية بثينة دقماق رئيسة مؤسسة مانديلا اثر زيارة الاشبال ،ان الاوضاع الاعتقالية لديهم سيئة جدا ، لان الادارة تفرض بحقهم اجراءات تعسفية يومية. والتقت دقماق الاشبال صالح شحدة ابو سنينة ، و زين هشام ابو ماريا ،احمد انور ابو لافي وسامي عامر ابو جودة الذين وصفوا غرفهم الاعتقالية "بالفرن "، مؤكدة معاناتهم من كل شيء فهناك نقص بالاجهزة الكهربائية من تلفاز والمرواح والبلاطات وسخانات الماء والملابس ولا يوجد لديهم كتب للمطالعة ونصفهم . وعبروا عن تذمرهم لان غالبيتهم ممنوعين من الزيارة والبعض تتم زيارته لمرة واحدة ، واشاروا لوجود نقص في البطانيات بالاضافة الى انها قديمة وبالية ، وقد حدث وان نام على اسيرين على الارض وبغطاء واحد . و شكى الاشبال من سوء الطعام كما ونوعا حتى انهم ينامون على الجوع، فالاكل الذي تحضره الادارة لـ 40 أسيرا لا يكفي 6 اسرى فقط ، ويعانون ايضا من الاهمال الطبي حيث لا يوجد الا حبة الاكمول وكاسة الماء وهذا الدواء الوحيد وعلى الشبل الانتظار لحين قدوم الممرض. واكد الاسرى الاشبال ، بأنه يوميا يتم عزل اسير في الزنازين ولا يسمح لهم الا بساعة واحدة للفسحة ولا يوجد لديهم ادوات تسلية والغرف التي يتواجدون فيها غير صحية ، لان التهوية غير كافية والرطوبة عالية وان الغرف أشبه بالفرن . وذكروا أنهم يعانون من نقص في كثير من الاشياء التي هم بحاجة لها يوميا مثل الصابون والسكر ، لدرجة انهم يضطرون لشراء الشامبو لغسيل ملابسهم ولا يجدون صابون الجلي ومنذ اسبوع والسكر مقطوع من عندهم . وشكى الاشبال من عدم نقاء الماء وابلغتهم الادارة بانها ستقوم بصيانة المواسير ، الا انها تماطل بذلك ويشرب الاسرى الاشبال الماء احيانا ملوثة بالتراب ، كما تخرج رائحة كريهة قاتلة من المصارف وتكثر الصراصير بسبب ذلك .