الشعبية :الحل السياسي يحمي سوريا وليس الاغتيالات

تصريح صحفي الشعبية :الحل السياسي يحمي سوريا وليس الاغتيالات اعتبرت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين بأن الحل السياسي والحوار الوطني وليس التفجيرات والاغتيالات، هو ما يحمي سوريا وشعبها وارضها ويوقف نزيف الدم الطاهر واستنزاف موارد ومكانة الوطن والدولة. ورأت الجبهة الشعبية في الحل السياسي طريقا للاصلاح يوفر لابناء سوريا تحديد خياراتهم وانتخاب قياداتهم ويجنب سوريا كوارث استباحة السيادة وتفتيت الوحدة الوطنية والنسيج الوطني والاجتماعي والثقافي، ويقطع الطريق على التدخلات الخارجية المتنوعة والعديدة الاطراف وسياسة العسكرة التدميرية التي تقودها دول "الناتو" واتباعهم في المنطقة. ودعت الجبهة الشعبية الى اليقظة والتحوط اتجاه دسائس الاعداء التي تحاك ضد الشعب الفلسطيني والامة العربية، والى حماية الوجود الفلسطيني المؤقت في احضان الشقيقة سوريا على طريق العودة للديار التي شردوا منها ابناء فلسطين قسرا بالعنف والارهاب، هذا الوجود الذي ينأى بنفسه دوما عن التدخل في شؤون مضيفيه، وليس له من مصلحة سوى في صيانة سيادة واستقلال سوريا ووحدة وعزة شعبها العظيم ووحدة الشعوب العربية وتقدمها على درب الحرية والديمقراطية والعدالة الاجتماعية. المكتب الصحفي 91-7-2012