كوريا الشمالية تدرس إعادة النظر في المسألة النووية

أعلنت كوريا الشمالية أمس الجمعة (20 يوليو/ تموز 2012) أن لا خيار أمامها سوى «إعادة النظر بالكامل» في
حجم الخط
أعلنت كوريا الشمالية أمس الجمعة (20 يوليو/ تموز 2012) أن لا خيار أمامها سوى «إعادة النظر بالكامل» في المسألة النووية وذلك بعد أن اتهمت الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية بمحاولة تدمير تمثال لمؤسس الأمة. وقالت وزارة الخارجية في بيان نقلته وكالة الأنباء الكورية الشمالية إن «الظروف تحملنا على إعادة النظر بالكامل في مسألة النووي». وكانت بيونغ يانغ قدمت خلال مؤتمر صحافي كورياً شمالياً كان فر إلى الجنوب وعاد إلى الشمال لتفجير تماثيل للزعيمين السابقين، وذلك ضمن إطار عملية من تدبير الاستخبارات الكورية الجنوبية. ونفت كوريا الجنوبية بالكامل هذه الاتهامات، وقالت إن الأمر مجرد «دعاية عارية عن الصحة». في المقابل، قالت سيئول إن الرجل الذي قدم في المؤتمر الصحافي في بيونغ يانغ هو بالفعل كوري شمالي انتقل إلى الجنوب في العام 2010. وأوقف جون يونغ تشول المولود في 1960 في يونيو بعد توجهه إلى بلدة كورية شمالية حدودية لم يحدد اسمها انطلاقاً من الصين. وصرح الرجل خلال المؤتمر الصحافي إن عملاء كوريين جنوبيين قاموا بتجنيده، بحسب وكالة الأنباء الكورية الشمالية.