توضيح صادر عن المكتب الإعلامي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين

نفت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين ما تناقلته وسائل الاعلام حول ما يشاع من معلومات على لسانها حول ضلوع دحلان وطموس وجماعته فيما جرى في العملية الاجرامية النكراء بحق الجنود المصريين، ودعت الجبهة وسائل الاعلام إلى توخي الدقة والمسئولية في تناقل مثل هذه الاخبار، والاعتماد على الجهات الرسمية المصرية، التي تتابع هذا القضية عن كثب، وتحذر الجبهة من أن جهات مشبوهة تسعى للتشويش على ما يقوم به الأشقاء المصريين من عمل لوضع يدهم على الأيدي الآثمة والمشبوهة التي تقف وراء الجريمة البشعة قتل الجنود المصريين. وأكد المصدر أن الجهات المشبوهة التي تقف وراء نشر هذا الخبر، تستهدف ما تتمتع به الجبهة من مصداقية لتشويه الحقائق ودس الأكاذيب، محذراً من هذا الأسلوب الرخيص الذي يزج باسم الجبهة بهذه الطريقة المشبوهة.