الشعبية : نتائج انتخابات "الكنيست" جنوح جديد نحو الاستيطان والعدوان

تصريح صحفي الشعبية : نتائج انتخابات "الكنيست" جنوح جديد نحو الاستيطان والعدوان وصفت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين نتائج انتخابات "الكنيست" التاسعة عشر في دولة الاحتلال بأنها جنوح جديد نحو تكثيف سعار الاستيطان والحرب والعدوان، والاصرار على المضي قدما في تهويد مدينة القدس والاراضي الفلسطينية والعربية المحتلة، وتنذر برفع وتيرة الحصار والخنق الاقتصادي لشعبنا وحل ازمات الاحتلال بما فيها الاقتصادية على حساب الشعب الفلسطيني وارضه وموارده الحياتية. واعتبرت هذه النتائج المعروفة سلفا لتوجهات المجتمع الاحتلالي الاستيطاني العنصري، بأنها تعكس الاستهتار بالقانون الدولي والانساني واتفاقيات جنيف ونوعا من السخرية مما يسمى بعملية السلام والمفاوضات والمفاوضين والمجتمع الدولي برمته . وانتهت الى استخلاص لنتائج هذه الانتخابات، يفترض ان يضع حدا للهاث وراء سراب حلول اثبتت مسيرة عشرين عاما من المفاوضات عقمها ومأساويتها، جرى استخدامها من قبل قادة الاحتلال لكسب الوقت وخداع الشعوب العربية والمجتمع الدولي، ووسيلة لتصفية حقوق الشعب الفلسطيني وفي مقدمتها حقه في العودة الى دياره التي شرد منها بالعنف والارهاب ونيل الحرية والاستقلال. ودعت الجبهة الى مراجعة سياسية شاملة واعتماد برنامج وطني موحد ونضالي بديل للمفاوضات الثنائية بالمرجعية الامريكية، يقوم على اطلاق المقاومة الشعبية الشاملة والكفاح المتنوع لابناء شعبنا داخل الوطن وخارجه ومحاربة التطبيع وتفعيل المساءلة والمقاطعة الدولية، وانهاء الانقسام واستعادة الوحدة الوطنية ومكانة منظمة التحرير من الجميع ممثلا شرعيا وحيدا لشعبنا على اساس ديمقراطي عبر الانتخابات، طبقا لاتفاق المصالحة ووثائق الوفاق الوطني. المكتب الصحفي 23-1-2013