هيئة العمل الوطني والأهلي بالقدس تلتقي القنصل الفنزويلي برام الله

 التقى يوم امس الأول الإثنين 4/2/2013 وفد من هيئة العمل الوطني والأهلي بالقدس ضم كل من الدكتور محمد
حجم الخط
التقى يوم امس الأول الإثنين 4/2/2013 وفد من هيئة العمل الوطني والأهلي بالقدس ضم كل من الدكتور محمد جاد الله وراسم عبيدات وزياد الحموري بالقنصل الفنزويلي "لويس أرننديس" لدى السلطة الفلسطينية،وقد وضع الوفد سيادة القنصل في صورة الانتهاكات الإسرائيلية بحق سكان مدينة القدس وما تقوم به حكومة الاحتلال من ممارسات عنصرية،تستهدف طرد المقدسيين،وتهجيرهم وترحيلهم عن مدينتهم،عبر سياسة تطهير عرقي منظمة،تقوم بها حكومة الاحتلال والجمعيات الاستيطانية والمستوطنين،وبالضرورة ان يتم وضع القيادة الفنزويلة الصديقة للشعب الفلسطيني في صورة تلك الانتهاكات والخروقات التي تقوم بها اسرائيل،لكي يتم فضح وتعرية الاحتلال وحكومته وممارساته أمام الرأي العام العالمي،وشدد الوفد على ضرورة مواصلة اللقاءات مع سعادة القنصل من خلال هيئة العمل الوطني والأهلي في القدس.وقد شكر الوفد للحكومة الفنزويلة مواقفها الثابتة والشجاعة في الوقوف الى جانب شعبنا ونصرته لقضيته،كما وتمنوا الشفاء للرئيس الفنزويلي الكبير "هوغو تشافيز" قائد الثورة في أمريكا اللاتينية،وبالمقابل قال سعاد القنصل بأن فنزويلا تقف الى جانب شعبنا الفلسطيني ونضاله العادل والمشروع،وتدين ما يرتكبه الاحتلال من جرائم حرب بحق شعبنا الفلسطيني،ووعد سعادته بنقل ما طرحه الوفد المقدسي أمامه الى الحكومة الفنزويلة،ليصار الى ترتيب لقاء مع القيادة الفنزويلة لوضعها في صورة وضع المدينة،وما تتعرض له من جرائم وانتهاكات بشكل أكثر تفصيلية،وختم سعادته بالقول بأن فنزويلا،لها الشرف العظيم ان تكون الداعم والمساند لكل الشعوب المضطهدة والمظلومة والوقوف الى جانب نضالاتها وتضحياتها،وفي المقدمة منها قضية الشعب الفلسطيني وحقوقه المشروعة.