اضراب عام في المدن العربية في الداخل وتظاهرات جماهيرية في القدس نصرة للنقب


شارك الآلاف من الجماهير العربية  والقيادات السياسية والاجتماعية،أمس الأحد 11-12، في المظاهرة التي
حجم الخط
شارك الآلاف من الجماهير العربية والقيادات السياسية والاجتماعية،أمس الأحد 11-12، في المظاهرة التي دعت لها لجنة المتابعة العليا للجماهير العربية ولجنة متابعة شؤون عرب النقب، أمام مكتب رئيس الحكومة الصهيونية في القدس، ردا على الهجمة العنصرية على عرب النقب وأراضيهم ومخططات الترحيل التي أقرتها الحكومة الإسرائيلية مؤخرا ومنها "مخطط غولدبرغ" وتوصيات "لجنة برافر" والتي ترمي الى تهجير 30 ألف مواطن عربي ومصادرة قرابة 800 ألف دونم من أراضيهم. وتوافدت الحافلات من مختلف القرى والمدن العربية من الجليل والمثلث ومن النقب للمشاركة في المظاهرة تأييدا لصمود العرب في النقب واحتجاجا على السياسات الحكومية ضدهم .، وهتف المتظاهرون "الشعب يريد إسقاط المخطط" و "من النقب لسخنين شعب واحد ما بلين" و "من النقب لجنين شعب واحد ما بلين" و "أرض النقب لصحابه مش لبيبي وكلابه" وغيرها من الشعارات الهادفة. وفي ذات السياق شهدت المدن العربية في الداخل المحتل اضرابا عام أغقت على إثره المحال التجارية والمطاهم والمقاهي في تلك المدن. وغزة تهتف للنقب وكان عدد من الشبان قد تداولوا الدعوات عبر مواقع التواصل الاجتماعي مما دعا بعض الشبان في غزة بتنظيم وقفة احتجاجية في محافظة خان يونس متزامنة مع الدعوة للمظاهرة التي دعت لها لجنة المتابعة العليا في الداخل المحتل، رفعوا خلالها شعارات تنادي بالتضامن مع أهل النقب ضد المخطط الصهيوني، وتؤكد على التحام الكل الفلسطيني مع أهالي النقب في مواجهة المخططات الفاشية الصهيونية لمصادرة الأراضي وتهجيرهم. واستهجن المشاركون في الاحتجاج الصمت الرسمي الفلسطيني والعربي إزاء الجرائم المستمرة بحق أبناء شعبنا الفلسطيني، متسائلين عن سبب الصمت على استمرار القتل والحصار لغزة، ومصادرة الأراضي والترحيل في النقب المحتل، وهدم البيوت وإقامة الجدار العازل في الضفة المحتلة والقدس، مطالبين الفصائل الفلسطينية بالتمسك بوحدة التراب الوطني والنضال الفلسطيني ودعم صمود الفلسطينيين في فلسطين المحتلة عام 48. المصدر : وكالات