تدهور صحة الأسيرين حمدان والريماوي

حذرت حنان الخطيب محامية وزارة شؤون الأسرى والمحررين برام الله من تدهور الحالة الصحية للأسيرين المضرب
حجم الخط
حذرت حنان الخطيب محامية وزارة شؤون الأسرى والمحررين برام الله من تدهور الحالة الصحية للأسيرين المضربين عن الطعام أيمن حمدان ومحمد الريماوي في سجون الاحتلال . وأوضحت المحامية التي زارت الأسيرين، أن "حمدان مصاب بهزال شديد وتعب وإرهاق ودوخة في شكل مستمر، ولا يستطيع الوقوف، ويرفض تناول المدعمات الطبية". ويخضع حمدان للاعتقال الإداري منذ 22 آب/أغسطس العام الماضي. وأنهى الفترة الأولى من الاعتقال الإداري، لكن السلطات الإسرائيلية عادت ومددت اعتقاله مدة ستة أشهر أخرى. وقالت الخطيب إن الأسير كان معزولاً في زنازين سجن "عوفر"، وأن السلطات نقلته إلى مستشفى سجن الرملة بعد تدهور حالته الصحية. وأضافت أن الأسير الريماوي المحكوم بالسجن المؤبد ويخوض إضراباً عن الطعام منذ شهر "يعاني من التهابات حادة في الرئة(..)، وأن خلايا الرئة تموت بالتدريج"، موضحة أنه أصيب بهذا المرض نتيجة إعطائه أدوية خاطئة قبل أربع سنوات، وجرى نقله لمستشفى سجن الرملة. والريماوي واحد من ثلاثين أسيرا يحملون الجنسية الأردنية مضربين عن الطعام من الثاني من أيار (مايو) الماضي. ويطالب الأسرى الأردنيون بنقلهم إلى الأردن لقضاء ما تبقى من حكمهم وفق اتفاقية وادي عربة بين الأردن وكيان الاحتلال.