نتنياهو يلزم وزرائه الصمت وبيرس يعرب عن قلقه إزاء ما يحدث في مصر

أعرب الرئيس الإسرائيلي شيمعون بيرس مساء أمس الاثنين عن بالغ قلقه إزاء الأوضاع المستجدة في منطقة الشر
حجم الخط
أعرب الرئيس الإسرائيلي شيمعون بيرس مساء أمس الاثنين عن بالغ قلقه إزاء الأوضاع المستجدة في منطقة الشرق الأوسط، خاصة ما يحدث حاليا في جمهورية مصر العربية من تجاذبات سياسية يمكن أن تتطور في المستقبل القريب، على حد تعبيره. وفي المقابل أبدى بيرس رغبته في أن يواصل وزير الخارجية الأمريكي جون كيري جهوده المبذولة من أجل العودة للجلوس على طاولة المفاوضات مع الطرف الفلسطيني، معرباً عن أمله في أن يتم استئناف المفاوضات في أقرب وقت ممكن. وأوضح بيرس بأن كيري بدأ بالمهمة التي وصفها بالملحة من أجل تقديم المفاوضات بيننا وبين الفلسطينيين، قائلاً "إنه ظهر من خلال حديث كيري بأن هناك تطورات بشأن العملية السلمية، يتوجب أن تستمر وبسرعة"، مشيراً إلى أن الفجوات بين الأطراف بدأت في الطريق الصحيح للمفاوضات، وهي صغيرة نسبياً بالمقارنة مع الأضرار التي ستنتج عن عدم التوصل لاتفاق. وأضاف بيرس خلال اجتماعه مع رئيس الحكومة الإيطالية "انريكو ليتا" "نحن قلقون من الوضع في الشرق الأوسط، ولا نعلم كيف ستتطور الأوضاع في مصر"، معرباً أن أمله في أن تبدأ الأوضاع بالعودة للهدوء وبسرعة، قائلاً "نحن نتابع عن كثب الأوضاع الجارية في كل من مصر وسوريا على وجه الخصوص". وكانت الأوضاع الجارية في مصر قد أثارت اهتماماً كبيراً لدى الأوساط السياسية والأمنية في "إسرائيل"، إلا أن الصمت حيال الأوضاع الجارية في مصر كان سيد الموقف لدى الشخصيات الرسمية في "إسرائيل"، وفي وقت لاحق اتضح أن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو قد أصدر أوامره لوزرائه بالامتناع عن إدلاء أي من التصريحات في هذه القضية.