لماذا قتلوا غسان كنفاني؟

حجم الخط
بعد 41 عاماً على اغتيال غسان كنفاني يبقى السؤال المفجع هو ذاته: لماذا قتلوه؟ سؤال معتاد ومكرر مرتبط بفجائعية موت الصحفي والأديب والفنان والسياسي الفلسطيني الشهير، موت فجائعي لأنه تم اغتياله بطريقة بشعة عكست اجرام المنفذين وحقدهم ورغبتهم ليس فقط في قتله بل محيه إلى الأبد، حيث قُتل بطريقة غير مسبوقة فهي المرة الأولى التي يلجأ فيها الموساد لاستخدام التفخيخ في القتل، وفجائعي أيضا لأن الشاب ابن السادسة والثلاثين، الزوج المحب والأب لطفلين، المريض بالسكر، لم يكن رجل حرب ميداني بل كان سياسياً، رجل أدب وفن، روائي ورسام، وصحفي، غاب عن عمر العطاء المطلق بعد أن أنجز الكثير وترك وراءه شعباً مكلوماً ومشاريع عظيمة لم يقدر لها الاكتمال. في الثامن من تموز عام 1972 هز انفجار ضخم منطقة الحازمية في بيروت، فيما بعد تبين أنها سيارة غسان كنفاني.. الذي تطاير جسده في الأرجاء، مع ابنة أخته التي كانت برفقته، فيما كانت ابنته ليلى تجلس على درج البناية مع صديقاتها تأكل الشوكولاتة التي أعطاها اياها قبل دقيقتين. في مكان الانفجار عثر المحققون على قصاصة ورق عليها شعار اسرائيل، نجمة داود السداسية، وكتب عليها " مع تحيات سفارة اسرائيل في كوبنهاجن"، واذا كانت اسرائيل رسميا قد التزمت الصمت فيما احتفلت صحافتها بموت ارهابي كبير على حد تعبيرها، فان شخصية القتيل ووقائع القتل لا تترك مجلاً للشك في هوية القتلة. عند استشهاده، كان غسان كنفاني اضافة إلى قيمته الأدبية والفنية والصحفية الرفيعة، عضواً في المكتب السياسي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين والأهم أنه كان رئيس تحرير مجلتها المركزية (الهدف) مما منحه فرصة للإطلالة على العالم الخارجي والاتصال به ومنح هدا العالم أيضا فرصة الاطلاع على الوقع لداخلي الفلسطيني من خلال شخص غسان. لماذا قتلوه؟ عندما احتلت العصابات الصهيونية فلسطين عام 1948 نفذت عملية تدمير منهجي للمجتمع والشعب الفلسطيني، فطردت الاغلبية الساحقة منه خارج الوطن ودمرت البنى الثقافية والاقتصاد وفككت أواصر المجتمعات المحلية وبددتها في المنافي. كل ذلك لإثبات صحة ادعائها بأن فلسطين أرض بلا شعب وإذا (صدف) وجود سكان في هذا البلد فهم لا يرتقون إلى مستوى (شعب) بل جماعات من البدو التائهين المتخلفين. غسان كنفاني وجيله من فلسطينيي ما بعد النكبة (ولد غسان كنفاني عام 1936 وكان في الثانية عشرة عند وقوع النكبة) شكلوا رداً ساحقاً على الادعاء الاسرائيلي وأعادوا احياء شعبهم من رماد الحريق ونقلوه من التشرد والهامشية الى بؤرة اهتمام العالم، من لاجئين الى مقاومين يسعون إلى العودة وهذا ما عبر عنه غسان في عبارة حاسمة " كن رجلاً تصل إلى عكا في غمضة عين، أما إذا كنت لاجئاً فقط فلن تراها أنت ولن يراها أحفادك". وإذا كانت غولدامائير –رئيسة وزراء اسرائيل في مطلع السبعينيات- قد قالت" لايوجد شيء اسمه شعب فلسطين" و" الكبار سيموتون والصغار سينسون" فقد كان غسان وجيله الرد البليغ على هذه الأمنية الصهيونية، عاش الصغار الذين لم ينسوا، ليحوا القصة لمن بعدهم، وهذا ما كان يفعله غسان ببساطة في قصصه ورواياته. لذلك كله ولأن اسرائيل تضيق بكل انجاز وصوت فلسطيني مناهض لها ومسموع عالمياً فقد كان من الطبيعي أن يكون غسان هدفاً ولكن هناك أسباب أخرى مباشرة عدا عن السبب الجوهري أعلاه.. عملية مطار اللد والانتقام.. العالم لن ينسى وجه غولدامائير وهي تجهش بالبكاء أثناء تفقدها قتلى عملية مطار اللد عام 1972، ففي الـ 30 من مايو (أيار) وقبل واحد و أربعين عاماً هاجمت مجموعة من المناضلين في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين و الجيش الأحمر الياباني بقيادة المناضل الأممي كوزوأكوموتو مطار اللد.وقد جاءت العملية رداً على عملية الكوماندوس الاسرائيلي ضد مطار بيروت وطائرات شركة طيران الشرق الأوسط. حيث ألقت المجموعة الفدائية خمس قنابل يدوية، ثلاثة منها على الطائرات الجاثمة في المطار وواحدة على قسم الجمارك في المطار والخامسة على السيارات الموجودة في المطار وقد أسفر ذلك عن قتل 26 إسرائيلياً وجرح أكثر من 80 آخرين. بعد إلقاء القنابل قامت المجموعة بالانسحاب من المطار واشتبكت في طريقها مع دورية إسرائيلية قرب سجن الرملة حيث أسفر الاشتباك عن إصابة 5 أفراد من الدورية. وهناك معلومات مؤكدة عن مقتل عالم اسرائيلي كبير، وربما شقيق رئيس اسرائيل حينها أفرايم سوتير، وكرد على ذلك أقسمت غولدامائير على قتل أكبر رأس مفكر في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، ووضعت لائحة ضمت على رأسها غسان كنفاني وقياديين آخرين في الجبهة. وثمة خطأ شائع يربط اغتيال غسان كنفاني بقائمة الثأر التي وضعتها غولدامائير رداً على عملية ميونيخ، وهذا الخطأ تبناه صحفيون عرب عن الصحفي الاسرائيلي ايتان هابر،الذي كتب تقريراً عام 2005 في يديعوت أحرونوت، حول كشف جديد مرتبط بـ (حملة الثأر) أعقاب مقتل رياضيين اسرائيليين في ميونيخ. وتم زج اسم غسان كنفاني في التقرير دون سبب، أو بشكل ملتبس، كون التسلسل الزمني للأحداث يجعل اغتيال كنفاني سابقاً على حملة الثأر، بل مرتبط بقائمة أخرى تماما، إذا لاحظنا أن عملية مطار اللد وقعت في أيار، وأغتيل كنفاني بعدها بشهر تقريبا في تموز، بينما وقعت عملية ميونيخ لاحقا في أيلول. في جميع الأحوال كان اغتيال غسان كنفاني ضربة قاسية للجبهة الشعبية وللعمل الوطني الفلسطيني عموما، ومن الواضح أن الاسرائيليين كانوا يعرفون بالضبط من يكون وماذا يمثل غسان كنفاني، ومن أجل هذا قتلوه.