تراجع شعبية حزب العدالة والتنمية التركي الحاكم منذ احتجاجات جيزي

تراجعت شعبية حزب العدالة والتنمية التركي الحاكم منذ اندلاع الاحتجاجات التي شهدها ميدان تقسيم بمدينة
حجم الخط
تراجعت شعبية حزب العدالة والتنمية التركي الحاكم منذ اندلاع الاحتجاجات التي شهدها ميدان تقسيم بمدينة اسطنبول. وكشفت نتائج استطلاع رأي اجرته مؤسسة سونار للابحاث بعد الاحتجاجات في ميدان تقسيم عن تراجع شعبية حزب العدالة والتنمية بنسبة 6% منذ عام 2012 بينما ارتفعت شعبية احزاب المعارضة، حسبما ذكرت صحيفة (حريت) التركية الصادرة السبت. واشارت نتائج الاستطلاع الى ان حزب العدالة والتنمية سوف يحصل على 44,1% من الاصوات اذا اجريت الانتخابات اليوم مما يعنى ان الحزب فقد 6% من الاصوات الداعمة له مقارنة باستطلاع اجرته سونار في شهر شباط/فبراير عام 2012 والذي توقع حصول الحزب على 53,2% من الاصوات. ووفقا لنتائج الاستطلاع يحصل حزب الشعب الجمهوري المعارض الرئيسي على 28,2% من الاصوات بينما يحصل حزب الحركة القومية المعارض على 16,3 % من الاصوات اذا اجريت الانتخابات اليوم. واجري الاستطلاع في الفترة من 8الى 16 تموز/ يوليو الحالي وشمل ثلاثة الاف شخص في جميع انحاء البلاد. وكان حزب العدالة والتنمية قد حصل على 8ر49 % من الاصوات في الانتخابات العامة التي جرت في 12 حزيران/ يونيو عام 2011 . وقال هاكان بايراكشي المدير التنفيذي لسونار ان الاحتجاجات المتعلقة بمتنزة جيزي في ميدان تقسيم باسطنبول والتي اندلعت في جميع انحاء البلاد كانت وراء تراجع شعبية حزب العدالة والتنمية. ويشار إلى أن توقعات سونار بشأن الانتخابات العامة التي جرت في عام2011 كانت الاكثر دقة لانها توقعت حصول حزب العدالة والتنمية على 5,9% من الاصوات وحصل بالفعل على 49,8% من الاصوات.