مقاتلون اكراد يأسرون أمير دولة العراق والشام الاسلامية في تل ابيض شمال سوريا

 اندلعت مواجهات بين مقاتلين سوريين اكراد في شمال سوريا وعناصر اسلاميين تابعين لتنظيم “دولة العراق وا
حجم الخط
اندلعت مواجهات بين مقاتلين سوريين اكراد في شمال سوريا وعناصر اسلاميين تابعين لتنظيم “دولة العراق والشام الاسلامية” مساء السبت اثر اعتقال مقاتلين اكراد أمير التنظيم في مدينة تل ابيض، وفق ما افاد المرصد السوري لحقوق الانسان. وافاد المرصد في بيان تلقت وكالة فرانس برس نسخة منه “لا تزال الاشتباكات مستمرة بين مقاتلين من لواء جبهة الاكراد ومقاتلين من دولة العراق والشام الاسلامية وعدة كتائب مقاتلة من جهة آخرى في عدة احياء من مدينة تل ابيض بريف الرقة إثر اعتقال مقاتلين من جبهة لواء الاكراد لامير دولة العراق والشام الاسلامية في المدينة مع مجموعة من العناصر التابعة له”. واشار المرصد الى ان اعتقال هؤلاء حصل “اثناء تفخيخهم لمدرسة كانت مقرا لحزب كردي في المدينة اندلعت على إثرها اشتباكات عنيفة امتدت الى عدة احياء من المدينة رافقها انتشار للكتائب المقاتلة في المدينة وعند اطرافها”، لافتا الى “معلومات عن مقتل اثنين من دولة العراق والشام الاسلامية وانباء عن جرحى في صفوف الطرفين”. وتأتي هذه التطورات بعد ايام على قيام مقاتلين من وحدات حماية الشعب الكردية بطرد مسلحي جبهة النصرة ودولة العراق والشام الاسلامية من مدينة راس العين الاستراتيجية في محافظة الحسكة. وفي وقت سابق السبت، قام المقاتلون الاكراد في محافظة الحسكة ذات الغالبية السكانية الكردية بطرد الجهاديين من نقطة عسكرية ومصادرة اسلحتهم. وتخضع المناطق الكردية لسلطة لجان محلية كردية منذ انسحاب قوات الرئيس السوري بشار الاسد منها اواسط العام الماضي. ومذاك، سعى الاكراد الى التركيز على حفظ امن مناطقهم والابتعاد عن النزاع المتأجج بين قوات النظام ومقاتلي المعارضة. لكن في الاسبوع المنصرم لوحده قتل اكثر من 50 شخصا من المقاتلين الاسلاميين ومن الاكراد في مواجهات في شمال سوريا، وفق حصيلة اعلنها المرصد السوري لحقوق الانسان الذي يتخذ من لندن مقرا له ويقول انه يعتمد للحصول على معلوماته على شبكة من الناشطين والمصادر الطبية في كل سوريا.