الشعبية تدين اعتداء الشرطة والاجهزة الامنية على المتظاهرين في مدينة رام الله

تصريح صحفي الشعبية تدين اعتداء الشرطة والاجهزة الامنية على المتظاهرين في مدينة رام الله دانت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين اقدام افراد من الاجهزة الامنية والشرطة على الاعتداء والضرب المبرح للمتظاهرين في مدينة رام الله والذين انقضوا عليهم بالعصي والاعتداء الجسدي قبيل وصولهم الى مقر المقاطعة . واعتبرت الجبهة الشعبية سلوك الاجهزة الامنية وبعض افرادها باللباس المدني وضربهم لعدد من النساء والشباب من المتظاهرين الذين نزفت دمائهم في مسيرة سلمية ضد استئناف المفاوضات والموقف المتفرد للرئاسة ، خلافاً لقرارات المؤسسات الوطنية بما فيها المجلس المركزي، يعكس ثقافة الاستهتار واللامسؤولية والخروح على القانون والتقاليد الوطنية لشعبنا. وطالبت الجبهة الشعبية الجهات المعنية في السلطة باتخاذ التدابير ومساءلة المسؤولين عن هذا السلوك الذي وصل حد استخدام اقذع الالفاظ المسيئة بحق النساء المشاركات في المظاهرة. واعلنت الجبهة الشعبية بان هذا النشاط الاحتجاجي على استئناف المفاوضات رغماً عن قرارات المؤسسات الوطنية وفصائل العمل الوطني الذي يظهر مدى تآكل الشرعية الفلسطينية ، ما هو الا بداية لحراك شعبي واسع، يشمل ابناء فلسطين داخل الوطن وخارجه تحت شعار اسقاط اوسلو والمفاوضات العبثية ومحاسبة رموز التطبيع والعودة لمؤسسات الامم المتحدة وانهاء الانقسام في اطار استراتيجية وطنية بديلة مقاومة ، لانتزاع حقوق شعبنا في العودة وتقرير المصير والدولة المستقلة كاملة السيادة وعاصمتها القدس . المكتب الصحفي 2872013