الشعبية : عملية السلام المزعوم خداع للذات وانتقاد الاستيطان ضريبة كلامية

تصريح صحفي الشعبية : عملية السلام المزعوم خداع للذات وانتقاد الاستيطان ضريبة كلامية وصفت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين من يتحدثون عن المفاوضات والحلول الثنائية بوصفها عملية سلام ، بأنهم يساهمون في عملية خداع للذات وتضليل للرأي العام الوطني والعالمي يلحق افدح الأذى بالنضال الوطني ووحدة شعبنا ومؤسساته السياسية وبحركة التضامن العالمي مع قضية شعبنا العادلة ، وطالبت بوقف هذه المفاوضات العقيمة والمدمرة والعودة لشعبنا ومؤسساته والشروع في تنفيذ اتفاق المصالحة وترتيب البيت الفلسطيني واستعادة الوحدة الوطنية . وتساءلت الجبهة اذا كانت المفاوضات التي تحت ظلالها يجري انفلات الاستيطان في مدينة القدس والضفة الغربية وارهاب المستوطنين وتشديد الحصار وجرائم حرب الاحتلال ضد الارض والانسان والفلسطيني ومقدساته والتلاعب بقضية الاسرى المرتهنة لقرارات ونوايا الاحتلال تسمى بعملية سلام ، فلقد تحقق هدف الاحتلال واعوانه من هذه المفاوضات . واعتبرت الجبهة الشعبية انتقادات الادارة الامريكية وبعض الدول الاوروبية للانفلات الاستيطاني في مدينة القدس والضفة الغربية لاتعدو ان تكون ضريبة كلامية حين لاترتبط بمساءلة وعقاب الاحتلال وتكشف بأن كل ما يهم هذه الدول مواصلة مسرحية المفاوضات وما تسميه بعملية السلام خدمة لاهدافها في المنطقة على حساب حقوق الشعب الفلسطيني وتضحياته ونضاله. المكتب الصحفي 1282013