الشعبية تأمل أن يكون قرار المحكمة المصرية بخصوص حماس مؤقتاً ويجري محاصرة نتائجه

تصريح صحفي صادر عن الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين تعقيبا ًعلى قرار "محكمة الأمور المستعجلة" المصرية بحظر كل أنشطة حركة حماس في جمهورية مصر العربية، تأمل الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين بأن يكون هذا القرار مؤقتاً، وأن تجري محاصرة ما يمكن أن ينُتج عنه من تداعيات تؤثر سلباً في العلاقات المصرية الفلسطينية، وأن تبذل كل الجهود لتصويب ذلك. انطلاقاً من محددين رئيسيين، أولهما أن المصلحة الوطنية والقومية تتطلب إتاحة المجال لفصائل العمل الوطني الفلسطيني بالتواجد في مختلف البلدان العربية باعتبار القضية الفلسطينية قضية قومية للأمة العربية، ولحشد التأييد والدعم لنضال الشعب الفلسطيني وقواه ضد العدو الصهيوني الذي يتجاوز في أطماعه ومشروعه حدود فلسطين. والمحدد الثاني، هو التزام فصائل العمل الوطني الفلسطيني بهويتها الوطنية وبدورها في مقاومة الاحتلال، وعدم تغليب انتمائها الأيديولوجي أو امتداداتها للتدخل في الشأن الداخلي للأقطار العربية. وانطلاقاً من ذلك، فإن الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين تدعو حركة حماس إلى المبادرة لمراجعة أية مواقف أو سياسات لها يُفهم منها على أنها تدخل في الشأن الداخلي المصري. كما تدعو القيادة المصرية لاتخاذ الإجراءات التي من شأنها تخفيف نتائج الحصار على قطاع غزة، والعمل على فتح معبر رفح بانتظام لضمان حرية التنقل لأبناء القطاع. الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين الدائرة الإعلامية المركزية 4/3/2014