بيان صادر عن الجبهة الشعبية في جنين

ويستمر سقوط الشهداء على درب المقاومة حتى الحرية والنصر ... نمرض ونمرض بشدة ولكن لا نموت ... فمن شدة حبنا لوطننا لا نفنى ولا نموت ... لكن نتجدد دوماً نتجدد بكل فخر واعتزاز وبصلابة الموقف وعزيمة الرجال ننعى الى شعبنا الفلسطيني شهداء الثورة الماجدة الخالدة المستمرة ابناء فلسطين الابطال حمزة ابو الهيجاء محمود ابو زينة يزن جبارين وذلك خلال عملية الاقتحام الجبانة لمخيم جنين، والتي تستر فيها خفافيش الظلام والظلم من قوات الغدر الصهيوني لتصب رصاصاتها الحاقدة في اجساد ابطالنا الشهداء، موجهين التحية لصمود الابطال الشهداء ومواجهتهم لعدوان الاحتلال والاشتباك مع الصهاينة لمدة تزيد عن 3 ساعات، إن هذه الجريمة الجديدة تدلل على سياسة الاحتلال الغاشمة التي تستهدف الارض والانسان، وهي تستلزم الوفاء لدماء من سقطوا لنكمل نحن الطريق بتبني المقاومة بكافة اشكالها، ووقف جولات المفاوضات المفرطة العبثية، واستمرار النضال حتى تحقيق أهداف شعبنا بالعودة والحرية والاستقلال على كامل التراب الوطني الفلسطيني، ليتكامل من جديد وطن الشهداء ليلتحق حمزة ومحمود ويزن بالرفاق معتز وشحة وساجي درويش واخوتهم عبد الشافي ابو معمر وشاهر ابو شنب واسماعيل ابو جودة ومن قبلهم شهداء مخيم جنين الابطال مجد لحلوح وكريم ابو صبيح واسلام الطوباسي ونافع السعدي، وكل الشهداء. وفي هذه اللحظات الحرجة والصعبة نؤكد على أن هذه الجريمة لن تمر دون عقاب، ونجدد الدعوة للسلطة الفلسطينية الى وقف التنسيق الامني المقيت والمدمر، والذي جلب الوبال على شعبنا وخاصة المقاتلين الشرفاء، ونطالب القيادة الفلسطينية بمراجعة سياساتها الخاطئة وعلى اجهزة السلطة الامنية ضرورة استخلاص العبر من ممارساتها المرفوضة، ووقف حملات الاعتقال والمطاردة في الوقت الذي يصعّد الاحتلال الصهيوني فيه عدوانه ضد شعبنا في كل مكان ووقت بما في ذلك استهداف الرفاق والاخوة بالقتل والاعتقالات الواسعة، فمن الأجدر لها هو حماية شعبنا ومناضليه وليس التحول إلى سوط يكوي ظهورنا، وبالتالي يجب على القيادة الفلسطينية الرجوع إلى حضن الشعب الفلسطيني وأن تكون سلطة وطنية بالشكل الذي يضمن مواصلة المقاومة والنضال جنباً إلى جنب مع كافة أبناء شعبنا. المجد للشهداء و النصر للمقاومة و إننا حتماً لمنتصرون الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين محافظة جنين السبت 22 / 03 / 2014م