الشعبية: محاولات حكومة حماس إقرار قانون عقوبات جديد غير قانوني

تصريح صحفي الشعبية: محاولات حكومة حماس إقرار قانون عقوبات جديد غير قانوني تعقيباً عما أوردته وكالات الأنباء المحلية بتاريخ 25/3/2014، نقلاً عن أمين سر المجلس التشريعي في قطاع غزة، وما أكده رئيس اللجنة القانونية في المجلس التشريعي بغزة فرج الغول، بأن المجلس بصدد إقرار قانون عقوبات جديد بديلاً عن قانون العقوبات الفلسطيني رقم 74 لسنة 1936، تؤكد الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين في قطاع غزة على ما يلي: 1) محاولات تمرير هذا القانون غير قانونية، حيث أن المجلس التشريعي الفلسطيني في غزة غير مخول بإصدار هكذا قوانين في غياب الصيغة القانونية لعمل المجلس، واعتماده على كتلة برلمانية واحدة، فضلاً عن انتهاء المدة الدستورية التي تخوّل المجلس إصدار هكذا قوانين، وهذا من شأنه أن يعزز ويكرس الانقسام في الساحة الفلسطينية. 2) لا يمكن تبرير إصدار هكذا قوانين "بالقضاء على الجريمة وردع المجرمين" حيث أنه ثبت بالملموس أن تحسين حياة المواطنين والعمل على زيادة معدل التنمية كفيل بتراجع حدة هذه الجرائم خاصة، في ظل الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية الصعبة التي يعاني منها أبناء القطاع في ظل تزايد معدلات الفقر وتفشي البطالة وتأخر الرواتب، وتداعيات الحصار الخانق المفروض على القطاع. فقد فشلت الحكومة القائمة في غزة وبعد ثمان سنوات من الحكم في حل هذه الأزمات المتلاحقة. 3) إن تغيير قانون العقوبات الفلسطيني وتعديله يجب أن ينبع من أهمية أن يأخذ طابعاً مدنياً صرفاً، استناداً إلى قوانين تنسجم مع الواقع الراهن، ولذلك فإن إقرار عقوبات مثل الجلد يمس هذه الخصوصية، وفيه محاولة لفرض أيديلوجية معينة على مجتمع متعدد الثقافات. 4) إن حاجتنا لإقرار قانون عقوبات جديد بديلاً عن القانون السابق يتطلب من الجميع الإسراع في إنهاء الانقسام واستعادة الوحدة، وإجراء انتخابات ديمقراطية نزيهة يشارك فيها جميع أطياف المجتمع السياسية والاجتماعية وفق مبدأ التمثيل النسبي الكامل، ومن ثم يُخول المجلس الجديد بإقرار قانون عقوبات جديد توافقي من الجميع، يتزامن مع جهود للقضاء على المشاكل الاجتماعية والاقتصادية آنفة الذكر. إننا في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين إذ نعبر عن رفضنا الشديد لإثارة هكذا موضوعات هدفها محاولة فرض أيديلوجيات خاصة، فإننا نطالب حركة حماس بالتراجع عن هذه المحاولات، امتثالاً للمصلحة الفلسطينية. الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين المكتب الإعلامي - غزة 27 /3 /2014