بيان صادر عن الجبهة بغزة تعقيباً على الأحداث التي شهدتها بنوك القطاع

تصريح صحفي تعقيباً على الأحداث المؤسفة التي شهدتها بنوك قطاع غزة، وما تبعه من عودة التوتر والتحريض الإعلامي بين حركتي فتح وحماس، تؤكد الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين على ما يلي: 1) نحمّل أطراف الاتفاق المسئولية المباشرة عن هذه الأحداث القائمة، والتي سبق وأن حذرت منها الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، خاصة وأن الاتفاق على تشكيل الحكومة تم ثنائياً وعلى أساس من التقاسم والمحاصصة، بعيداً عن الكل الوطني ولم يجرِ بحث تفاصيل معالجة أمر الموظفين وعمل الوزارات ودمج الأجهزة الأمنية..إلخ. 2) إن منع الموظفين بقوة من الحصول على قوت أبنائهم مرفوض ومدان، ويوجه رسائل سلبية ويناقض ما أشيع من الطرفين بأن الانقسام انتهى. 3) تحذر الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين من تسارع وتيرة الأحداث وتفاقمها، إن لم يتم التعامل معها بمسئولية، وبشكلٍ متزامن في معالجة رواتب الموظفين عموماً، بما في ذلك تخفيف الأعباء عن المواطنين الذين اكتووا بنار الانقسام وتجرعوا مرارته. 4) ندعو الوطنيين والمخلصين في الساحة الفلسطينية لمواجهة ولجم مجموعات المصالح والموتورين، الذين يحاولون العبث بالساحة الفلسطينية. 5) دعوة أطراف الانقسام لوقف التراشق والتحريض الإعلامي، ومحاصرة تداعيات الأحداث حقناً لدماء شعبنا. 6) دعوة الإطار القيادي المؤقت لمنظمة التحرير الفلسطينية لاجتماع عاجل لاستكمال معالجة الملفات الأخرى، بما في ذلك وضع حد للمهاترات وتدعيم الاتفاق بأسس وطنية تمنع الارتداد عن الاتفاق، والعودة إلى مربعات الاقتتال الدامي. الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين قطاع غزة 5 /6 /2014