الشعبية:اختطاف الدكتور الدويك تصعيد خطير لا يستهدف حماس فحسب بل الحركة الوطنية

تصريح صحفي

وصفت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين قيام قوات الاحتلال باختطاف رئيس المجلس التشريعي الدكتور عبد العزيز دويك والعديد من نواب المجلس التشريعي وأكثر من مئة وخمسون معتقلا حتى الآن بالتصعيد الخطير، الذي لا يستهدف حركة حماس فحسب، بل الحركة الوطنية الفلسطينية، وجماهير شعبنا في كل مكان.

واعتبرت الشعبية أن أحد أهم أسباب التصعيد الصهيوني واستمرار المداهمات والاعتقالات والتهديد بإبعاد المعتقلين والمختطفين إلى قطاع غزة هو إفشال المصالحة الفلسطينية وابتزاز السلطة والضغط على المقاومين، مطالبة بتكاثف الجميع ضد هذه السياسة الصهيونية الإجرامية من خلال توسيع دائرة الاشتباك والصدام مع العدو ومطالبة السلطة بوقف التنسيق الأمني المدمر فورا وعدم تسهيل دخول وخروج قوات الاحتلال إلى المدن والمخيمات والقرى .
واعتبرت الشعبية بأن معركة خطف الصهاينة, حق مشروع ومتواصل لشعبنا ومقاوميه، ويجب ان لا يقع أي فلسطيني في جريمة طعن المقاومة.
وجددت الشعبية دعوتها للوحدة ورص الصفوف على أسس وطنية وفق الثوابت الوطنية الواضحة وبمشاركة الجماهير والكل الوطني والاسلامي حتى يتسنى لنا الرد على جرائم الاحتلال وإفشال حربه المجنونة ضد شعبنا ومخططاته المشبوهة.

 

الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين
دائرة الإعلام المركزي
16/6/2014