الشعبية: اعتقال القائد أبو عكر لن يثنِ الجبهة عن الاستمرار بالنضال والمقاومة

بيان صحفي

الشعبية: اعتقال القائد أبو عكر لن يثني الجبهة عن الاستمرار بالنضال والمقاومة

أكدت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين إن إقدام قوات الاحتلال الصهيوني صباح اليوم على اقتحام مخيم الدهيشة واعتقال القيادي في الجبهة نضال أبو عكر وعشرات المواطنين في مناطق مختلفة بالضفة الفلسطينية المحتلة لن تثني الجبهة عن الاستمرار بواجبها النضالي ومقاومتها للاحتلال.

واعتبرت الجبهة في بيان صحفي بأن تصاعد وتيرة الاعتقالات الممنهجة بحق أبناء شعبنا الفلسطيني، والمتزامنة مع عدوان بربري وهمجي وتوغلات واقتحامات تطال مدن وقرى الضفة، واستمرار سياسة الاغتيالات والاغلاق والحصار لقطاع غزة تثبت بأن الاحتلال يعيش حالة من التخبط الشديد، مشددة على أن هذه الممارسات البشعة لن ترهب شعبنا، وسيواصل نضاله الدؤوب من أجل تحقيق أهدافه المشروعة في العودة والحرية والاستقلال.

وقالت الجبهة "يظن الاحتلال الصهيوني أنه باعتقال خيرة أبناء الشعب الفلسطيني، وزجّهم في المعتقلات سيطفئ من جذوة المقاومة، فقد ثبت أن الأسرى الفلسطينيين يمثّلون نواة صلبة في مقاومة الاحتلال، وقد شهدنا ذلك فعلياً في إضراب الأسرى الإداريين الذي استمر لأكثر من ستين يوماً، فضلاً عن استمرار اضراب الأسير أيمن إطبيش الذي تجاوز الثلاث شهور".

ودعت الجبهة الشعبية أبناء شعبنا الفلسطيني وقواه الوطنية والإسلامية إلى الصمود والتصدي بمختلف الأشكال لهذه الجرائم الصهيونية، مؤكدة على ضرورة صوغ استراتيجية وطنية تشكّل بديلاً للمفاوضات وللتنسيق الأمني مع الاحتلال.

تجدر الإشارة ، أن القيادي أبو عكر قد قضى سنوات طويلة في سجون الاحتلال كان أولها عام 1982 حيث لم يتجاوز عمره في حينها 14 عاماً، وبعدها تعرض لعشرات الاعتقالات أمضى خلالها ما مجموعه 13 عاماً في سجون الاحتلال، قضى منها أكثر من تسعة أعوام رهن الاعتقال الإداري.

الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين
دائرة الاعلام المركزي
28/6/2014