تصريح صحفي صادر عن الرفيق أبو أحمد فؤاد نائب الأمين العام للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين

تصريح صحفي 

للرفيق أبو أحمد فؤاد نائب الأمين العام للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين

لقد أكدت هذه الانتفاضة الباسلة مجددا أن كل محاولات العدو لتقسيم الشعب الفلسطيني وتشتيت أهدافه، ومحاولاته المتكررة لعزل شعبنا في القدس أو وطننا المحتل عام 1948 عن باقي شعبنا في الضفة والقطاع وبلدان الشتات مجرد أوهام وأحلام سقطت على صخرة وحدة الشعب وصموده، وحقه في وطنه فلسطين كل فلسطين، يؤكد شعبنا العظيم في كل فلسطين التاريخية، وفي بلدان اللجوء والشتات وحدة الدم، ووحدة المصير، ووحدة الأرض والأهداف.

التحية لشعبنا وقواه السياسية في يافا وحيفا وعكا والناصرة وأم الفحم والقدس وكل شبر وكل بقعة في فلسطين كل فلسطين.
المطلوب الآن تشكيل القيادة الموحدة للانتفاضة، واللجان الشعبية في المدن والقرى والمخيمات ولجان التكافل الأسرى ووضع آليات لتوفير متطلبات الجماهير المنتفضة.

مجددا يجب على قيادة المنظمة وقيادة السلطة الإعلان السياسي الواضح، الموقف المؤيد للانتفاضة وتوفير متطلبات الشعب المنتفض، وإذا لم تقدم على ذلك اليوم قبل الغد فسنخسر خسائر كبيرة لا يمكن أن تعوض، كذلك يجب أن يتم فورا، الذهاب إلى المؤسسات الدولية، خاصة محكمة جرائم الحرب والمحاكم الدولية التي من صلاحياتها محاكمة المجرمين الصهاينة، وتقديم الوثائق والإثباتات القديمة والجديدة على جرائم العدو.
المطلوب تشكيل غرفة عمليات عسكرية موحدة في غزة ، إدامة إطلاق القذائف والصواريخ ضد أهداف نوعية مؤلمة بهدف إيقاع خسائر بشرية.

الرفيق أبو أحمد فؤاد
نائب الأمين العام
للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين