بيان هام صادر عن كتائب الشهيد أبو علي مصطفى

التاريخ :الأربعاء الموافق 30/07/2014 م                                                          رقم البلاغ : 14- JUL - 8
بلاغ عسكري صادر عن
كتائب الشهيد أبو علي مصطفى
الجناح العسكري للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين

جماهير شعبنا الأبي في غزة الصمود وضفة الإباء

أيها الثابتون في الداخل القابضون على الجمر في القدس

يا حراس العودة في المنافي والشتات

لليوم الخامس والعشرين على التوالي والعدو الفاشي يواصل حرب الإبادة التي يقترفها ضد غزة الصمود غزة المقاومة التي ضربته في موضع العين فحطمت كبريائه وأدمت جيشه المهزوم.... ومع اشتداد العدوان وولوغ جيش القتلة الصهاينة في دماء أطفالنا ونسائنا فإن كتائب الشهيد أبو علي مصطفى تؤكد على التالي :

أولاً: إن أبنائكم في كتائب الشهيد أبو علي مصطفى في مختلف وحدات القتال لا زالوا يواصلون الليل بالنهار في مقارعة العدو الفاشي وإنزال الضربات بقطعان مستوطنيه ومرتزقة جيشه في المستوطنات والمدن المحيطة بقطاع غزة وما خلفها وعلى خطوط المواجهة على التخوم .

ثانياً: بعد أن بلغ جيش العدو في سقوطه الأخلاقي أقصى مبلغ باستهدافه للأطفال والنساء للبيوت و المشافي ولمقرات وكالة الغوث ووسائل الإعلام فإن مقاومتكم قد أحرزت انتصارا أخلاقياً سيذكره التاريخ بأحرف من مجد وافتخار سيذكر أن مقاومة محاصرة يحاربها القريب والبعيد فإن أبطالها ورغم شح إمكانياتهم واشتداد العدوان على جماهيرهم قد قاتلوا أحد أقوى الجيوش في العالم بشقيه الجنود والمستوطنون ببسالة وأخلاقية عالية وسجلوا أنهم ضربوا بعزم واحترافية الثوار الأخلاقيين .

ثالثاً: في ظل تصاعد أصوات المجرمين الصهاينة المطالبة بإجتياح قطاع غزة وإعادة احتلاله...فإننا نؤكد لجماهيرنا الباسلة إن العدو بجيشه وجبهته الداخلية أعجز من أن يدخل القطاع أو يصمد فيه إن تمكن من دخوله لأنه سيجد الموت الزؤام في كل شبر من أرض غزة وسيجد مقاتلونا إلى جانب كل المقاومين بانتظاره ليطعموا لحم جنوده للموت أو يقتادوهم إلى عتمة الأسر التي ستكسر قيود أسرانا فإذا كانت أمريكا خرجت من فيتنام بنصف جيش وبقية هيبة فإن دولة العدو ستخرج من القطاع محطمة الجيش منزوعة الهيبة تماماً ففي حرب المدن والشوارع ستكون الغلبة لنا كما كانت في المواجهة البرية على حدود غزة .

رابعاً: للعدو الصهيوني بمستوياته السياسية والعسكرية والإعلامية نقول رغم بحر الكذب والتدليس الذي صنعتموه لتقوية جبهتكم الداخلية المهترئة فإن المقاومة باحترافيتها في الميدان ومصداقية تصريحها قد عرتكم تماماً وإلا فلتعلنوا لجمهوركم عن ما جرى عصر أمس الثلاثاء التاسع والعشرين من يوليو في تمام الرابعة وأربعين دقيقة في موقع كرم أبو سالم شرق رفح عندما دكه مقاتلو كتائب الشهيد أبو علي مصطفى وكتائب عبد القادر الحسيني بالصواريخ أخبروهم كيف دوت صفارات الإنذار وأخبروهم عن المروحية التي هبطت في الموقع لماذا هبطت وإلى أين أجلت من صرعنا من مجرميكم

خامساً:بعد الحراك السياسي الإقليمي والدولي الذي يشهده العالم بشأن تحقيق تهدئة يطلقون عليها إنسانية أو غيرها فإننا نسأل العالم المتشدق بالإنسانية نسأله أين هي إنسانيتكم وأنتم تشاهدون دم الأطفال يسفك في شوارع غزة... الإنسانية الحقة هي أن توقفوا دعمكم السياسي والعسكري لكيان العدو.أما من ناحية مبدأيه فإن كتائب الشهيد أبو علي مصطفى ترفض مساواة الضحية بالجلاد وترفض أن تساوى مقاومتنا وحركة تحررنا بعدوان الصهاينة وجريمتهم التاريخية بحق شعبنا وأمتنا وتؤكد أنها لن تعطي العدو أي هدوء ولن تجعله يهنأ بعيش على أرضنا فإذا أراد الصهاينة هدوءً فدونهم بلدانهم التي أتوا منها ليرحلوا إلى حيث أتوا وعندها يُحل السلام والهدوء في المنطقة

سادساً: باسم مقاتلينا جميعاً في كل الوحدات باسم المقاومة وسيفها المشرع نبرق بالتحية إلى جماهيرنا في غزة الصمود نقبل يد كل أم فقدت ابنها وكل طفل ثُكل بوالده ننحني أمام كل زوجة فقدت شريك حياتها ونعاهدهم أن نواصل المقاومة ونصعدها حتى التحرير الكامل انتظروا بشائر الانتصار القريب وستسمعون قريباً شهادات مقاتلونا ومقاوموا شعبنا بعد أن يعودوا من خطوط المواجهة ليرووا لكم كيف اشتبكوا مع جنود العدو من مسافة الصفر وكيف مزقوا آلياتهم.

لا صوت يعلو فوق صوت المقاومة و الانتفاضة

المجد للشهداء و الشفاء العاجل لجرحانا الأبطال و الحرية لأسرانا البواسل

الانتصار لشعبنا و مقاومتنا الباسلة و الموت و الاندحار للمحتلين

و إننا حتماً لمنتصرون

كتائب الشهيد أبو علي مصطفى

الجناح العسكري للجبهة للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين
الثلاثين من يوليو الانتصار 2014