الشعبية: التصدي "لهلوسات داعش" تكون بوحدة الموقف منها وإطلاق الحريات في المجتمع

تصريح صحفي

الشعبية: التصدي "لهلوسات داعش" تكون بوحدة الموقف منها وإطلاق الحريات في المجتمع

أطلّت علينا يوم أمس "بيانات" منسوبة إلى ما يُسمّى "داعش" ولاية غزة، تُهدد وتتوعد النساء وأولياء أمورهن ما لم يلبسن الجلباب الفضفاض بمواصفات "الدواعش"، كما تُهدّد عدداً من المثقفين والكُتّاب والأدباء عقاباً على إبداعاتهم وأفكارهم.

وبغض النظر عن مدى جدّية هذه "البيانات"، وما إذا كان يقف وراءها بعض من ينتمي إلى الأفكار والتيارات الظلامية والتخلف أم لا، فإن الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين تدعو إلى التصدي بحزم وبصورة ديمقراطية ومجتمعية لهذه "الهلوسات" وما يرتبط بها من أهداف تُؤدّي إلى حرف المجتمع وقواه عن معركته الرئيسية ضد العدو الصهيوني.

وعليه، تصبح مهمة تعزيز الحريات والدفاع عنها وصولاً إلى إنهاء الانقسام واستعادة الوحدة الوطنية التعددية، وإقامة النظام الوطني الديمقراطي الفلسطيني، مخرجاً رئيسياً في مجابهة كل مظاهر التخلف والاستبداد.

وفي سياق ذلك، تدعو الجبهة الشعبية إلى وحدة موقف من القوى الوطنية والإسلامية ومؤسسات المجتمع المدني تجاه هذه الظواهر، كما تدعو أجهزة الأمن في قطاع غزة إلى تحمل مسؤولياتها في متابعة كل من يقف وراء هذه "البيانات" التي تحمل تهديداً لحياة وخيارات وأفكار الناس.

الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين

دائرة الإعلام المركزي

1/12/2014