الشعبية: استمرار الاعتقالات السياسية خنجر في قلب الحركة الوطنية ووحدتها ومقاومتها

بيان صحفي صادر عن الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين
استمرار الاعتقالات السياسية خنجر في قلب الحركة الوطنية ووحدتها ومقاومتها

في الوقت الذي تتواصل فصول الهجمة البربرية العنصرية الصهيونية على أبناء شعبنا الفلسطيني في القدس، والضفة، وغزة، والـ48 تستمر أجهزة امن السلطة بشن حملة اعتقالات واسعة تطال الشباب الفلسطيني في مختلف مناطق الضفة، حيث أقدمت في الأسابيع الأخيرة على اعتقال أكثر من شاب، خصوصاً في جامعتي بيرزيت والقدس ما زالوا رهن الاعتقال السياسي تحت حجج ومبررات واهية.

إننا في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين إذ نؤكد على أن استمرار الاعتقالات السياسية خنجر في قلب الحركة الوطنية ووحدتها ومقاومتها، فإننا نؤكد على التالي:

1) ضرورة الوقف الفوري لهذه السياسة الضارة بالوحدة والمقاومة، وضرورة الإفراج الفوري دون قيد أو شرط عن جميع المعتقلين السياسيين .

2) إن استمرار الاعتقالات السياسية سيلقي بظلال الشك على الجهود المبذولة لتوحيد شعبنا، وتعزيز صموده في مواجهة الاحتلال وسياساته العدوانية.

3) إن هذه الاعتقالات السياسية لا تستند إلى أي مصوّغ قانوني أو مبرر، ودائماً ما يُقدم الاحتلال على اعادة اعتقالهم فيما يعُرف بسياسة الباب الدوار.

4) إن رفضنا لهذا النهج يدعونا أيضاً لإعادة التأكيد على ضرورة قيام السلطة بوقف كافة أشكال التنسيق الأمني مع الاحتلال الصهيوني.

المجد للشهداء والحرية للأسرى
كل العار لأذناب الاحتلال
وإننا حتماً لمنتصرون

الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين
دائرة الاعلام المركزي
9/12/2014