بيان جماهيري صادر عن كتائب الشهيد أبو علي مصطفى في الذكرى السابعة والأربعين للانطلاقة

بيان جماهيري صادر عن كتائب الشهيد أبو علي مصطفى
في الذكرى السابعة والأربعين للانطلاقة
جئنا باسم الثار
بالبنادق والبيارق ..
من القدس...من الشمس....نحو فلسطين كل فلسطين

يا أحرار الأمة والعالم.
جماهير شعبنا الصامد على أرض فلسطين وفي المنافي والشتات.
أيها المقاومون الراسخون في الأرض الشامخون حتى عنان السماء.

تهل علينا اليوم الذكرى السابعة والأربعين لانطلاقة الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين ، وشعبنا في خضم مواجهة تاريخية مع أعداء الإنسانية والتقدم ، مواجهة شكلت الجبهة الشعبية أحد أهم روافعها وروافد استمرارها.

تهل علينا الذكرى بعد 47 عاماً قضاها حزبنا قابضاً على الجمر ، يخوض سبيل الحق رغم وحشته وقلة السائرين ، يجود بالدم لأجل فلسطين أرضاً وشعباً.

تشرق ذكرى الانطلاقة بصوت الحكيم وقبضة أبا علي تشد على أيادي مقاتلي الكتائب ، الذين لا زال غبار معركة غزة الأخيرة يلفهم لترسم لفلسطين مستقبلاً وللشعب أملاً.

وفي رحاب الذكرى فإننا :
أولاً: نعاهد شهداء حزبنا وشعبنا على مواصلة الطريق حتى آخره فإما وطن حر أو موت تحت زخات الرصاص.

ثانياً: نبرق بالتحية لجماهير شعبنا في كافة أماكن تواجدها .. في غزة قلب المشروع الكفاحي ، في القدس عين الثورة ، في الضفة والداخل والسجون وفي كل المنافي ، لنؤكد أننا لا زلنا مقاتلين تحت السلاح في خدمة الشعب والقضية وسنظل كذلك مهما طال الزمن.

ثالثاً: للمحاصرين في غزة العزة ، للثكالى والمشردين للفقراء والمهمشين لمن راهنوا علينا ، نعاهدكم بمواصلة النضال بكل أشكاله لتعزيز صمودكم وتوفير سبل الحياة الكريمة لكم كخطوة على طريق التحرير الكامل.

رابعاً: لأسيرات وأسرى الحرية لجبل فلسطين الرفيق الأنموذج أحمد سعدات نقول العهد بالدم يا أسرانا ووعدنا بالحرية لازال قائما ولن يطول الانتظار.

خامساً: في ذكرى الانطلاقة فإننا في كتائب الشهيد أبو علي مصطفى لا زلنا كما عهدتمونا على السيف و به نمضي ، شعارنا وطن أو موت وثأرٌ لا يزول ، نزف لكم الحياة بدمنا فلا هامات تنحني ولا بنادق تنثني ليظل شعارنا خالداً يردده الزمن جئنا باسم النار رسل حرية وصناع لشعبنا.

سادساً: لشذاذ الأفاق الصهاينة نقول: يا من خبرتمونا لنصف قرن من القتال...لا زلنا اليوم كلحظة إنشق عنا المخيم قبل 47 عاماً...كيوم خرجنا لكم بالموت بالغضب الفلسطيني ينصب على رؤوسكم وقادمات الأيام عليكم أهوال ورعباً لن تحتملوه فارحلوا عن أرضنا التي لا مقر ولا مستقر لكم عليها.

عاشت الذكرى ودامت الثورة وإننا حتماً لمنتصرون.
الوطن أو الموت النصر أو الشهادة
الموت أو الرحيل خيارات الصهاينة
كتائب الشهيد أبو علي مصطفى
فلسطين 11/12/2014 م
العام 47 للانطلاقة