الشعبية جريمة قتل الشاب أبوجندية سياسة صهيونية ممنهجة

تصريح صحفي
الشعبية جريمة قتل الشاب أبوجندية سياسة صهيونية ممنهجة

أكدت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين أن استشهاد الشاب اسامه علي محمد ابوجندية (22سنة) قرب بيت لحم مساء أمس الأربعاء، جراء اطلاق النار واستمرار إرهاب المستوطنين والاعتداءات المتواصلة على أهلنا تؤكد ضرورة تجسيد حالة من التوحد الوطني استناداً لخطة مواجهة شاملة ضد الاحتلال الصهيوني ومخططاته الإجرامية، ووقف حالة العبث في الساحة الفلسطينية الناجمة عن المناكفات والتشرذم والانقسام.

وفي الوقت الذي تتوجه فيه الجبهة بخالص عزائها للشعب الفلسطيني وإلى ذوي الشهيد أبو جندية، فإنها تؤكد على أن جرائم القتل بدم بارد هي سياسة صهيونية ممنهجة تتصاعد عادةً عشية الانتخابات والتي يستخدم فيها قادة الاحتلال الدم الفلسطيني ورقة من أوراق الانتخابات.

واعتبرت الجبهة أن استمرار حالة الانقسام والوضع الفلسطيني على ما هو عليه من أزمات متعددة من شأنه أن يوفر تربة خصبة للاحتلال في الاستمرار باعتداءاته اليومية على شعبنا.

الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين
دائرة الاعلام المركزي
15-1-2015