لا تتوفر نتائج هذه اللحظة.

إسحاق مراغ .. عندما استشهد بأمعاء خاوية

تُصادف اليوم ذكرى استشهاد القائد في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، إسحاق مرّاغة، في سجن بئر السبع الصهيوني، قبل 34 عاماً، بفعل تغذيته قسرياً من قبل إدارة السجن، لكسر إضرابه عن الطعام، الذي خاضه برفقة عدد من الرفاق، في سجن نفحة بالعام 1981. واستشهد معه في ذات الإضراب  الأسيريْن علي الجعفري وراسم حلاوة.

ولد الشهيد القائد البطل في بلدة سلوان ـ القدس عام 1941م. فلسطيني الجنسية. كان عضواً في حركة القوميين العرب ويعتبر من الرعيل الأول في الحركة.

 التحق في صفوف الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين منذ بدايات تأسيسها وخاض العديد من النضالات الجماهيرية والسياسية والتنظيمية المتنوعة. اعتقل للمرة الأولى بتهمة الانتماء للجبهة الشعبية، ومسؤولها في منطقة القدس في شباط 1969م.

 أفرج عنه في آب 1972م بعد أن أمضى خمسة سنوات رهن الاعتقال والتعذيب. فوور خروجه من السجن واصل الرفيق نضاله الثوري إلى أن اعتقل مرة أخرى في شباط عام 1975 وحكم بالسجن لمدة عشرون عاماً.

 خلال سنوات الاعتقال تنقل الشهيد البطل في سجون: الرملة، بئر السبع، ونفحة وكان من قيادات المنظمات الأسيرة للجبهة ومسؤولاً عن العلاقات الخارجية. 

وقد عرف بين المعتقللين والأسرى بأنه مثالاً للقائد الثوري الأصيل والعمالي الصلب. استشهد الرفيق البطل إثر التعذيب الوحشي الذي تعرض له داخل السجون الصهيونية والمرض والإهمال الصحي المتعمد الذي استهدف اغتياله من قبل الجلادين الصهاينة في معتقلات الاحتلال بتاريخ 16/11/1983م.

التعليقات