مروان عبد العال: المشاركة العربية في مؤتمر " هرتسيليا" الصهيوني وقحة.



وصف عضو المكتب السياسي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين مسئولها في لبنان مروان عبد العال المشاركة ال
حجم الخط
وصف عضو المكتب السياسي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين مسئولها في لبنان مروان عبد العال المشاركة العربية والفلسطينية في مؤتمر هرتسليا بالوقحة، والمحاولة اليائسة الهادفة إلى اختراق وتطبيع العقل العربي وبوسائل متعددة، واستهانة بعذابات وآلام شعبنا وقفز من فوق الحق الفلسطيني وعبث بكرامة الشعوب العربية. وقال عبد العال في تصريحات صحفية: " فصل جديد من التطبيع السياسي المجاني وهذه المرة بأبعاد ثقافية تتجسد فيه خطوة مهينة عبر الهرولة المشبوهة والمدانة لشخصيات سياسية عربية وفلسطينية، في حضور مؤتمر هرتسيليا السنوي الذي يعقد تحت عنوان المناعة القومية لإسرائيل، وتحت شعور الخطر الوجودي على الكيان عندما هبت انتفاضة الأقصى المباركة". وتساءل عبد العال: " ألا يدري المشاركون بأن المؤتمر يعقد تحت عنوان " في عين العاصفة: إسرائيل والشرق الأوسط"؟، ماذا سيكون دورهم؟ تقديم النصيحة؟ أم طمأنة إسرائيل من مستقبل الثورات العربية؟. وأضاف: " هل يجوز لدولة عربية وهي قطر المشاركة بدون رادع أو مانع أو إدانة؟ وهي تتصدر اليوم لجنة المتابعة العربية في الجامعة العربية؟، مشيراً أنه ينطبق عليها القول المأثور: " حاميها حراميها"، فهي التي يؤول إليها اليوم حمل الملفات العربية الساخنة، متساءلاً أيضاً هل هي جهة مؤتمنة لذلك؟ وأين موقف الجهات الفلسطينية الرسمية أولاً والعربية ثانياً من هذا التطبيع السافر؟، ما وظيفة هؤلاء في المؤتمر؟ المساهمة في العصف الذهني؟؟ ونحن نعلم أن وظيفة المؤتمر صهيوني الذي ينظمه معهد السياسة والاستراتيجية الإسرائيلي بإدارة الثري داني روتشلد لتوطيد الوجود الصهيوني وحمايته!!. وأكد عبد العال أن الشعوب العربية لن ترحم هؤلاء المشاركين، حيث ستحتفظ ذاكرتهم بأسمائهم ولن تنساهم.