اللجنة الشعبية العربية السورية تتضامن مع شعبنا الفلسطيني وخصوصاً الأسرى

حجم الخط

 

دعماً للأسرى والمعتقلين في سجون العدو الصهيوني وتضامناً مع سوريا في تصديها للعدوان الصهيوني وللإرهاب ومشغليه، أقامت اللجنة الشعبية العربية السورية لدعم الشعب الفلسطيني بالتعاون مع مؤسسة القدس الدولية وفصائل المقاومة الفلسطينية، ملتقىً وطنياً تحت هذا العنوان، وذلك يوم الخميس 24 / 1 / 2019 في مقر اللجنة الشعبية بدمشق، بحضورٍ لافتٍ للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين متمثلاً بعضو المكتب السياسي في الجبهة الرفيق الدكتور ماهر الطاهر وعدداً من أعضاء لجنتها المركزية ولجنة الأسرى والمحررين التابعة لها في الشتات إضافة لممثلين عن الفصائل الفلسطينية والأحزاب السورية.

 توقف المشاركون  أمام ما يجري في سجن عوفر، من تعرض المعتقلين لشتى أنواع التعذيب الوحشي الذي يمارسه الاحتلال الصهيوني وقيام سلطات السجون بالهجوم على الأسرى  وضربهم كمحاولة يائسة للنيل من إرادتهم وصمودهم، كما وثمنوا تصدي الجيش العربي السوري للاعتداءات التي يقوم بها العدو الصهيوني على الأراضي السورية، والتي يحاول من خلالها تغيير قواعد الاشتباك خدمة للمجموعات الإرهابية والمخطط الأمريكي لاستمرار استنزاف سورية ومحور المقاومة، متطرقين  إلى الجرائم التي يرتكبها تجاه أبناء شعبنا في مسيرات العودة في قطاع غزة وحملة الاعتقالات وهدم المنازل في القدس والضفة الغربية، وتوتير الأوضاع في جنوب لبنان عبر الحفريات التي يقوم بها حول ادعائه بوجود أنفاق للمقاومة.

 كما وتخلل الملتقى عرض فيلم وثائقي يوضح انتهاكات سلطات السجون الصهيونية بحق الأسرى في سجن عوفر مؤخراً.

وفي الختام قدم المجتمعون عدداً من المداخلات أكدوا خلالها على ضرورة العمل لبناء وتشكيل جبهة مقاومة عربية موحدة لمواجهة المشاريع المعادية التي تستهدف القضية الفلسطينية وسوريا وقوى محور المقاومة في المنطقة وزيادة التنسيق بين حركات مناهضة التطبيع في الوطن العربي وبين حركات المقاطعة للكيان الصهيوني في العالم، وإلغاء كافة الاتفاقات الموقعة معه وخاصة اتفاق أوسلو وملحقاته إضافةً إلى دعوة ومطالبة الأمم المتحدة والمجتمع الدولي بإعلان “إسرائيل” دولة احتلال وتمييز عنصري، والدعوة للعمل من أجل تحريك القضايا في المحاكم الدولية لإخضاع الكيان الصهيوني للمحاكمة لجرائمه تجاه الأسرى والمعتقلين وبحق الشعب الفلسطيني، والتنسيق مع وسائل الإعلام للكشف عن الجرائم والانتهاكات بحق الأسرى الفلسطينيين، وأهمية استمرار وزيادة الأنشطة والفعاليات المتضامنة معهم على الصعيد الرسمي والشعبي والسعي مع كل القوى في أمتنا للتضامن والدعم للأسرى في سجون الاحتلال الصهيوني.



thumbnail_c0ffdc26-3da3-4f1b-8600-68534e68917f

thumbnail_73166fd6-a799-44d2-b5d7-12c49edcd834

thumbnail_d945d648-f9b7-4e18-bb26-06589fe1a26d

thumbnail_141178bb-d91b-4f8b-af72-b10107b81ba1