الشعبية ترفض طريقة تعيين رئيس بلدية غزة وتؤكد أنه يضرب جوهر العملية الديمقراطية

إياد عوض الله.jpg
حجم الخط

أكد عضو اللجنة المركزية العامة للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين إياد عوض الله على رفض الجبهة لطريقة  تعيين رئيس بلدية غزة، مشيراً أنها خطوة تضرب جوهر العملية الديمقراطية التي يجب أن تتم من خلال إجراء انتخابات حرة ومباشرة من جماهير شعبنا لاختيار المجالس المحلية أو أية مجالس وهيئات أو خدماتية أو سياسية.

وقال عوض الله في تصريحات عبر أثير إذاعة الشعب" أن هذه خطوة فردية غير قانونية لا تخدم المواطن ولا تؤسس لشراكة، وستساهم في تعزيز الانقسام، وستؤثر ضمنياً على المواطن الفلسطيني، وأن الحل لضمان استقرار عمل المجالس البلدية والمحلية وتركيز جهودها في خدمة المواطن تتطلب إجراء عملية ديمقراطية تنتخب من خلالها هيئاتها بما فيها رئيس البلدية".

وشدد عوض الله على ضرورة إنهاء الانقسام وإنجاز المصالحة كخطوة هامة من أجل بناء المؤسسات الفلسطينية على أسس وطنية ديمقراطية وفقاً لمبدأ التمثيل النسبي الكامل، وإجراء انتخابات ديمقراطية لكل الهيئات واللجان المسئولة عن إدارة النظام السياسي الفلسطيني بما فيه المجالس المحلية.

واستدرك عوض الله قائلاً: " إن مواجهة المخاطر الجدية التي تهدد القضية الفلسطينية من جرائم صهيونية على الأرض واندفاعة أمريكية لتصفية القضية الفلسطينية، تتطلب اتخاذ خطوات جدية لانجاز المصالحة، وهذا يستوجب دعوة الإطار القيادي المؤقت للمنظمة من أجل صوغ الاستراتيجية الوطنية الكفاحية، وإعادة الحياة الديمقراطية لكل المؤسسات الوطنية والمجتمعية، وبما يساهم إيجاباً في تعزيز صمود المواطن وقدرته على مواجهة التحديات الراهنة".