بالأسماء.. الاحتلال يعتقل مواطنين خلال مداهمات متفرقة بالضفة

قوات الجيش.jpg
حجم الخط

اعتقلت قوات الاحتلال، الليلة الماضية وفجر اليوم الأربعاء 31 يوليو، عددًا من المواطنين، وداهمت منازل، خلال اقتحاماتٍ نفذتها في مناطق متفرقة بالضفة الغربية المحتلة.

ووفق ما أعلنه المتحدث باسم جيش الاحتلال، اعتقلت القوات الصهيونية 14 فلسطينيًا، من مناطق الضفة، بزعم أنهم مطلوبون لضلوعهم في نشاطات المقاومة. وجرى تحويل المعتقلين إلى التحقيق. 

وفي تفاصيل عمليات الاعتقال، قالت مصادر محلية إنّ قوات الاحتلال اعتقلت الأسير المُحرر والباحث في الشأن الصهيوني ياسر مناع والأسير المحرر مروان استيتية، بعد اقتحام منزليهما في مدينة نابلس، فيما اعتقل الشاب جهاد العورتاني على حاجز طيار أثناء عودته من طريق رام الله- نابلس.

وأضافت المصادر أنّ قوة صهيونية كبيرة اقتحمت منطقة شارع القدس ومحيط مسجد فتوح وديوان آل ذياب شرق نابلس، وفتشت بناية في شارع القدس وسط إطلاق قنابل الصوت، وجرى اقتحام منزل فضل الكردي من منطقة الضاحية بالمدينة.

كما داهمت قوات الاحتلال قرية بيت ريما في مدينة رام الله وفتشت أحد المنازل، واقتحمت كذلك منزل المواطن نضال عليان وفتشته في حارة أم الزينات داخل مخيم الجلزون شمال رام الله. واعتقلت المواطن عبد الله رمانة، من مخيم قدورة وعلي عصام حامد من بلدة سلواد بذات المحافظة.

وفي جنين، اقتحمت قوات الاحتلال منزل الأسير المحرر أديب سمودي في بلدة اليامون شمال غرب المحافظة، ومنزلي الأسيرين المُحرَرين هاني شفيق جرادات وعناد أبو الخير، وشرعت بتفتيشهما في بلدة سيلة الحارثية غربًا.

وطالت المداهمات الصهيونية كذلك منزل الأسير المُحرَر ليث واصف الأشقر، إذ اقتحمته قوات جيش الاحتلال وفتشته في قرية صيدا شمال طولكرم.

واعتقل الاحتلال المواطنين الشقيقين مجاهد حلمي أبو خليل وليث حلمي أبو خليل من بلدة عتيل. والشاب أنس ممدوح مسكاوي"(25عامًا)، على حاجز نصبه بالقرب من قلقيلية. بالإضافة إلى اعتقال الأسير المحرر إسلام الهدمي من بلدة صوريف قضاء الخليل.