محدث استشهاد مقاوم وإصابة 3 جنود صهاينة في اشتباك مسلح جنوب غزة

مرصد للمقاومة.jpg
حجم الخط

استشهد مقاومٌ فلسطيني، وأصيب 3 جنود صهاينة، فجر يوم الخميس، إثر اشتباكٍ مسلح بين المقاومة والاحتلال "الإسرائيلي"  على حدود قطاع غزة.

وقال المتحدث باسم جيش الاحتلال في بيان له، أنه "خلال الليل رصد جنود جيش الاحتلال مشتبه به يقترب من السياح الفاصل جنوب قطاع غزة، وبعد عبور السياج إلى الداخل أطلق الفلسطيني النار على جنود الجيش، ثم فتحوا النار عليه وقتلوا".

وأشار المتحدث، إلى استهداف موقع يتبع للمقاومة الفلسطينية من قبل دبابة خلال الحدث، وذلك في خانيونس.

وأوضح أنه خلال الحدث أصيب ضابط بجيش الاحتلال بجروح متوسطة وأصيب جنديان آخران بجروح طفيفة، نتيجة إطلاق النار من قبل المقاوم الفلسطيني.

وجرى نقل الجنود المُصابين إلى العلاج الطبي في المستشفى.

ونشرت "القناة 13" العبرية، مطقع فيديو لحظة وصول المروحية إلى مستشفى سوروكا على متنها الضابط والجنود المصابين في الحدث على حدود قطاع غزة.

وأفادت مصادر محلية، أن جيش الاحتلال أطلق النار بشكل مُكثف وقنابل الإنارة شرق بلدة عبسان شرقي محافظة خانيونس جنوب قطاع غزة، كما قصفت مدفعي الاحتلال مرصداً للمقاومة ونقطة للضبط الميداني، وكذلك قصفت طائرات الاستطلاع أرضاً زراعية شرق خانيونس.

ولم تُعلن وزارة الصحة الفلسطينية في قطاع غزة، استشهاد أي فلسطيني في الحدث شرق خانيونس جنوب قطاع غزة.

في سياق متصل، زعم جيش الاحتلال أن "الفلسطيني الذي نفّذ العملية جنوب قطاع غزة، ناشط في "حماس" ويرتدي ملابس عسكرية تتبع لها، وكان مسلحًا"، وأضاف "لكنّ التقديرات الأولية تشير إلى أنه نفذ العملية "بمفرده وبشكل مستقل".

أيضًا، في وقتٍ لاحق، قالت القناة "13" العبرية، إنه حسب تقدير جيش الاحتلال فإنّ الحدث انتهى، وقد أُعطيت التوجيهات بالعودة إلى الحياة الطبيعية بشكل كامل، وعودة إستمرار العمل بالجدار، و عمل المزارعين قرب الحدود.