الاحتلال يقمع المشاركين في جمعة "وادي الحمص"

الحمص.jpg
حجم الخط

قمعت قوات الاحتلال "الإسرائيلي"، عصر الجمعة 2 أغسطس، المتظاهرين المشاركين في جمعة "مجزرة وادي الحمص"،  ضمن مسيرات العودة وكسر الحصار شرقي قطاع غزّة.

وجاءت هذه المسيرة وهي رقم 69 ضمن الفعاليات الشعبية لمسيرات العودة، دعمًا لأهل القدسالمحتلة، الذين هدم الاحتلال منازلهم في حي وادي الحمص.

وقالت وزارة الصحة إن 49 مواطنًا أصيبوا بجراح مختلفة منهم 24  بالرصاص الحي من قبل قوات الاحتلال في مختلف المناطق.

وأصيب الصحفييْن حاتم عمر برصاص مطاطي في القدميْن، شرقي خزاعة، وأسامة الكحلوت برصاص ناري في القدم اليسري شرق مخيم البريج.

واستهدف المتظاهرون السلميون جيبات عسكرية بقنابل صوتية، في منطقتي البريج وسط قطاع غزة، وجباليا شمال القطاع، ردًا على استهداف المتظاهرين.

بينما أطلقت قوات الاحتلال النيران وأصابت شابًا بقنبلة غاز في رأسه وطفل وامرأة بالرصاص المطاطي شرق البريج، وشاب آخر شرق جباليا.

يذكر أن مواطن واحد، هو أحمد محمد عبد الله القرا (23) عاماً، استشهد، يوم الجمعة الماضي، خلال فعاليات جمعة "لاجئي لبنان".

ومنذ 30 آذار/مارس 2018، استشهد نحو 306 فلسطينيين، وأصيب أكثر من 31 ألفا بجراح مختلفة، حيث انطلقت المسيرات تزامنا مع ذكرى "يوم الأرض"، في خمسة مخيمات شرقي القطاع.