استشهاد الفتى أبو رومي وإصابة الشيخ بجروح حرجة

tjNXa.jpg
حجم الخط

بعد ساعات على إطلاق قوات الاحتلال النار على فتية فلسطينيين في منطقة باب السلسلة ب القدسالمُحتلة، تأكّد استشهاد الفتى الفلسطيني نسيم أبو رومي وإصابة محمد خضر الشيخ بجروح حرجة، ويبلغا من العمر (14) عاماً، فيما أصيب أحد عناصر شرطة الاحتلال بجروح وُصفت بالطفيفة.

وأكّد المُتحدث باسم المركز الطبي "شعاري تسيدك" في القدس المُحتلة، استشهاد أحد الفتية، فيما قال إنّ الآخر يُعاني من جراح حرجة، ولا يزال يتلقّى العلاج في غرفة العناية المُكثفة.

وفي أعقاب إطلاق النار، أغلقت قوات الاحتلال بوّابات البلدة القديمة المؤدية إلى المسجد الأقصى، فيما اندلعت مواجهات عنيفة في بلدة العيزرية مسقط رأس أبو رومي والشيخ، وبلدات القدس المُحتلة، وشهد أبواب المسجد الأقصى صلوات العشرات من المقدسيين بعد إغلاقها من قِبل الاحتلال، وسط دعوات مقدسيّة للرباط على أبوابه.

وأظهر شريط مُصوّر توثيق عمليّة الطعن في محاولة فتيين فلسطينيين طعن أحد عناصر شرطة الاحتلال مُقابل باب السلسلة، لتقوم قوات الاحتلال المتواجدة في المكان بالرد الفوري بإطلاق نيران كثيفة باتجاههما، حتى سقطا على الأرض هامدين.

وكانت وزارة الصحة الفلسطينيّة قد أعلنت عن استشهاد مُواطن وإصابة اثنين في القدس، أحدهما بجروح متوسطة في الفخذ فيما لم تُحدد بعد طبيعة ودرجة خطورة إصابة الثاني، وذكرت أنها تعمل على الحصول على معلومات حول الحالة الصحيّة للمواطنين الذي أطلقت قوات الاحتلال النار عليهما في المدينة المُحتلّة، ومنذ ذلك الحين لم تُصدر أي معلومات أو توضيحات أخرى.

فيما أفادت جمعيّة الهلال الأحمر الفلسطيني بنقل أحد المُصابين إلى مستشفيات القدس، في وقت منعت فيه قوات الاحتلال طواقم الجمعية من الوصول لمُصابين آخرين.

من جانبها، دعت الجبهة الشعبيّة لتحرير فلسطين، جماهير الشعب الفلسطيني إلى تحويل يوم الجمعة إلى يوم للاشتباك المفتوح مع الاحتلال، نُصرةً للقدس والأقصى ووفاءً لدماء الشهداء، مُطالبةً بضرورة إجراء مُراجعة وطنيّة جذريّة شاملة حول الموقف ممّا يجري في القدس المُحتلة، تنتج عنه بلورة برنامج نضالي ميداني لتعزيز صمود أهل القدس، والتصدي للسياسات الصهيونية في المدينة المُقدسة من هدم للبيوت ومحاولات اقتحام الأقصى المُتكررة وعزل القدس عن شعبها.