الهيئة الوطنية تعلن عن جمعة "حماية الجبهة الداخلية"

مسيرات العودة
حجم الخط

دعت الهيئة الوطنية العليا لمسيرات العودة وكسر الحصار، الجماهير الفلسطينية للمشاركة في فعاليات الجمعة 73 تحت عنوان "حماية الجبهة الداخلية".

وقالت الهيئة إن الجمعة المقبلة، ستكون "للتأكيد على وحدة الموقف الوطني في مواجهة العمالة والتكفير ومحاولة خلط الأوراق".

لشهداء وجرحى عدوان عام 2014 الذي استمر 51 يومًا دمر خلاله العدوان الاخضر واليابس، ولشعبنا الذي لم تلن لهم قناة في مواجهة هذا العدوان والإرهاب الصهيوني المجرم".

وأضافت الهيئة "نوجه التحية لأسرانا الأبطال وفي مقدمتهم الأسرى المضربين عن الطعام أبطال معركة الأمعاء الخاوية في سجون الاحتلال داعين إلى أوسع حملة تضامن وطني معهم لمساندتهم حتى تحقيق مطالبهم من العدو".

كما توجهت الهيئة بالتحية "لجماهيرنا الصامدة في القدس وغزة والضفة ومخيمات الصمود في لبنان التي تواصل تصديها لمخططات تصفية القضية الفلسطينية وتحمي حقها في العودة إلى الديار".

وأكدت على استمرار مسيرات العودة وكسر الحصار في قطاع غزة، "والتي ستبقى شوكة في حلق الاحتلال ورافعة للوحدة وأداة للتعبير الجماهيري الواسع في مواجهة مخططات الاحتلال وحماية حق العودة وكسر الحصار عن شعبنا المظلوم في قطاع غزة".

وأدانت الهيئة الوطنية لمسيرات العودة العمل الإجرامي التفجيري، "الذي يهدف إلى خلط الأوراق وحرف مسار شعبنا في مواجهة الاحتلال وأعوانه وأدواته الرخيصة، ونؤكد مساندتنا للشرطة والوقوف إلى جانب رجالها للحفاظ على الأمن والسلم الأهلي بالقطاع، فمعركتنا مع الاحتلال ولن تكون مع غيره".

كما أدانت الهيئة في بيانها الهجمات الإسرائيلية الإرهابية على بيروت – وبغداد –ودمشق، ودعت للتصدي للاحتلال وعدم السماح له بالاستمرار في عدوانه واستباحته للدول الشقيقة.

وطالبت بضرورة الإسراع في استعادة الوحدة الوطنية وتعزيز صمود شعبنا برفع العقوبات ومواجهة الحصار الظالم على قطاعنا المحاصر.