هيئة الأسرى تُحذّر من تراجع الوضع الصحي للأسير ابراهيم أبو مخ

ابراهيم أبو مخ.jpg
حجم الخط

حذَّرت هيئة شؤون الأسرى والمحررين، اليوم الإثنين، من تراجع الحالة الصحية للأسير ابراهيم نايف ابراهيم أبو مخ (59 عامًا) من بلدة باقة الغربية في الداخل المحتل، والقابع في معتقل "النقب" الصحراوي، حيث يعاني من ظروف صحية سيئة، وذلك بعد اكتشاف إصابته بمرض سرطان الدم.

وأوضحت الهيئة في تقريرٍ لها، أنه "منذ فترة جرى نقل الأسير أبو مخ إلى مشفى "سوروكا" الإسرائيلي، لإجراء فحوصات طبية، وتبين وجود خلايا سرطانية بالدم من نوع CLL، وتم إعطائه مجموعة من التطعيمات الخاصة (بالرشح والإنفلونزا) وذلك بسبب ضعف الجهاز المناعي لديه حاليًا"، مُضيفةً أن "الأسير بحاجة لمتابعة طبية حثيثة، نظرًا لوضعه الصحي الصعب".

وذكرت الهيئة "الوضع السيء للأسرى في معتقلات الاحتلال، إلى جانب انتشار أجهزة التشويش ذات الإشعاعات الخطيرة، في عدة سجون، تنقل بينها الأسير أبو مخ لسنوات طويلة، ما ساهم بإصابته بمرض السرطان"، مُحملةً "سلطات الاحتلال المسؤولية الكاملة عن حياة الأسير أبو مخ، وعن أي تداعيات تطرأ على حالته الصحية، وطالبت بضرورة تكثيف الجهود القانونية للمطالبة بالإفراج عنه وعن غيره من الأسرى الذين يعانون من أمراض مزمنة وخطيرة تهدد حياتهم".

الأسير ابراهيم أبو مخ معتقل منذ عام 1986 ومحكوم بالسجن بالمؤبد وتم تحديد مدة حكمه بـ40 عامًا، وهو من قدامى الأسرى الذين تم اعتقالهم قبل "اتفاقية أوسلو"، كما أنه من أسرى الدفعة الرابعة الذي كان من المفترض أن تفرج عنهم سلطات الاحتلال عقب التفاهمات التي تمت بين الجانبين الفلسطيني و"الإسرائيلي" بوساطة أميركية، إلا أنها تنصلت من ذلك ولم تفرج عنهم.