القدس: 42% من المنازل في سلوان مهددة بالهدم في أيّة لحظة

هدم.jpg
حجم الخط
 
 

تتخوف مئات العائلات المقدسية في بلدة سلوان جنوبي المسجد الأقصى من هدم سلطات الاحتلال منازلَهم، الآونة المقبلة، تحت ذريعة البناء دون ترخيص.

وبحسب عضو لجنة الدفاع عن أراضي سلوان فخري أبو دياب، فإن حكومة الاحتلال تخطط لإقامة مشاريع تهويدية بمدينة القدس ، وتحديدًا في سلوان، بهدف فرض مزيد من السيطرة على المدينة، وتغيير الوضع القائم فيها لإحلال المستوطنين مكان المقدسيين.

وأضاف أبو دياب، في حديثه لوكالة "صفا" أن طواقم من بلدية الاحتلال معززة بعناصر من الشرطة والقوات الخاصة اقتحمت ، الأربعاء، البلدة، وتحديدًا أحياء البستان ووادي ياصول، عين اللوزة، ووادي الربابة، وتجولت فيها وبحوزتها خرائط ومخططات وتصوير جوي لكي حي.

وأوضح أن طواقم البلدية الصهيونية قامت بتصوير بعض المنازل، مما أثار مخاوف السكان من هدم منازلهم خلال الأيام أو الأشهر القادمة، كونها مهددة بالهدم وطرد سكانها منها بأية لحظة.

اقرأ ايضا: الاتحاد الأوروبي: عمليات الهدم في المناطق (ج) غير قانونية

 

وبحسب أبو دياب، فإن هناك 100 وحدة سكنية في حي البستان، وأكثر من 600 وحدة في عين اللوزة ووادي ياصول، وأكثر من 100 أخرى في وادي الربابة مهددة بالهدم، تحت ذريعة البناء غير المرخص، حيث تلقى أصحابها أوامر سابقة بالهدم.

ويبين أن نحو 5900 منزل في سلوان تلقوا أوامر هدم إما إدارية من بلدية الاحتلال أو قضائية من المحاكم، وفي حال هُدمت هذه المنازل، فإن 42% من السكان سيتهددهم الرحيل، محذرًا في الوقت نفسه من خطورة ذلك.

اقرأ ايضا: واشنطن تمنع صدور قرار من مجلس الأمن يُدين الهدم في القدس

 

ويؤكد أن الوضع السياسي في "إسرائيل" والظروف الراهنة، وكذلك الصمت والتواطؤ العربي ربما يدفع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتيناهو لإعطاء أوامره لتنفيذ عملية الهدم، لتكون رافعة له في انتخابات الكنيست القادمة، ولكسب المزيد من أصوات اليمين المتطرف.

وتعتبر بلدة سلوان من أكثر البلدات المقدسية استهدافًا من الاحتلال، كونها تشكل الحاضنة الجنوبية للمسجد الأقصى، وخط الدفاع الأول عنه، وذلك في ظل ما يعانيه من اعتداءات إسرائيلية متواصلة، ووجود مخططات للانقضاض عليه وهدمه وبناء "الهيكل" المزعوم مكانه.

وبيّن أبو دياب أن استهداف الاحتلال للبلدة يأتي لادعائه بأنها "مدينة داوود" وأنها بداية دولة اليهود، وأن فيها الكثير من الأنفاق والآثار الرومانية والبيزنطية والعربية والإسلامية، بالإضافة إلى 18 حفرية فاعلة أسفل البلدة.

وأشار إلى أن هناك الكثير من الأحياء الغربية للقدس ملاصقة لسلوان، وغالبية المشاريع التهويدية والاستيطانية تقام فيها، مثل "القطار الهوائي" ومشروع "كيدم" الاستيطاني وغيرها.

ويهدف الاحتلال من وراء هدم المنازل، لدفع السكان للرحيل وترك المنطقة، بهدف "جعلها مدينة تُحاكي الحضارة اليهودية، وتُروج للرواية التلمودية، ولتكون نموذج لربط العقيدة اليهودية بالقدس، بادعاء أنهم أصحاب الحق". وفق أبو دياب

و"في حال نفذت بلدية الاحتلال أوامر الهدم بالمنطقة، فإن المسجد الأقصى سيكون في عين العاصفة، والضحية لسياسات الاحتلال لأجل تنفيذ مخططاتها فيه".

وحول خطواتهم لوقف عملية الهدم، يقول أبو دياب "استوفينا في بلدية الاحتلال كافة الشروط والإجراءات من أجل وقف الهدم، لكن محاكم الاحتلال رفضت، كما عُقد قبل أسبوعين جلسة في البلدية بين المهندسين والمحامين الذين يترافعون عن سلوان، ومسؤولي البلدية بشأن تمديد فترة الهدم لفترة أخرى، إلا أنهم لم يقبلوا بذلك".

ويضيف "سندافع بكل قوة وبأجسادنا العارية عن منازلنا وبقائنا في القدس، وهذا حق وواجب شرعي ووطني وإنساني".

ويوجه أبو دياب نداءً عاجلًا للمجتمع الدولي والأمم المتحدة ومؤسسات حقوق الإنسان وكافة المؤسسات المعنية بالتحرك العاجل لوقف إجراءات الاحتلال وسياسة هدم المنازل في سلوان.