أحزاب ومنظمات مغربية: قرار التطبيع يتنافى مع موقف الشعب المغربي وقواه الحية

3sJlj.jpg
حجم الخط

عبَّرت الأحزاب والمنظمات المغربية المُقاوِمة للتطبيع مع الكيان الصهيوني والداعمة للشعب الفلسطيني، عن إدانتها القوية "للمبادرة التطبيعية للدولة المغربية مع الكيان الصهيوني، التي تزج ببلادنا في مستنقع خيانة القضية الفلسطينية ودماء شهداء شعبنا".

واعتبرت هذه الأحزاب والمنظمات في بيانٍ مشتركٍ لها، هذا اليوم "يومًا أسود ينضاف إلى تاريخ النظام المخزني التطبيعي الطويل بعد إعلانه عن الشروع في تطبيع شامل لعلاقاته مع الكيان الصهيوني".

كما عبَّرت عن "رفضها لقرار التطبيع الذي لا يُعبّر أبدًا، بل يتنافى مع موقف الشعب المغربي وقواه الحية، ويشجّع على استباحة الدم الفلسطيني، وينتهك حق الشعب الفلسطيني في تقرير مصيره على أرضه في اليوم العالمي لحقوق الإنسان".

وجدّدت تأكيدها على "تضامنها مع الكفاح التحرري للشعب الفلسطيني بكل فصائله المقاومة"، داعيةً "كل الهيئات المغربية الداعمة للقضية الفلسطينية وكل المواطنين والمواطنات الأحرار من أجل مزيد من النضال الوحدوي لمواجهة وإسقاط قرار التطبيع المخزني مع الكيان الصهيوني".

ولفتت إلى أنّ "كل هذه المواقف تأتي انطلاقًا من إيماننا بعدالة القضية الفلسطينية، واعتبارنا الكيان الصهيوني كيانًا استعماريًا عنصريًا وعدوانيًا تم غرسه فوق أرض فلسطين من طرف الاستعمار البريطاني والإمبريالية العالمية بقوة الحديد والنار، واستنادًا إلى موقف الشعب المغربي بكل قواه الحية، الداعم للشعب الفلسطيني في كفاحه من أجل تحرير أرضه وبناء الدولة الفلسطينية المستقلة والديمقراطية على كامل التراب الفلسطيني وعاصمتها القدس ".

الأحزاب والمنظمات الموقّعة على البيان المشترك: "الشبكة الديمقراطية المغربية للتضامن مع الشعوب، والجمعية المغربية لحقوق الإنسان، والهيئة الوطنية لحماية المال العام، والشبيبة الطليعية، وشبيبة النهج الديمقراطي، ولجنة التضامن مع الشعب الفلسطيني بالبيضاء، وحزب النهج الديمقراطي، وحركة الشبيبة الديمقراطية التقدمية، ومرصد العدالة بالمغرب، والتنسيقية المغاربية لمنظمات حقوق الإنسان، وحزب الطليعة الديمقراطي الاشتراكي".