الثوابتة: مناورات الركن الشديد شكل من أشكال الوحدة في مواجهة الاحتلال ومشاريع التصفية

هاني الثوابتة
حجم الخط

أكَّد عضو اللجنة المركزيّة للجبهة الشعبيّة لتحرير فلسطين هاني الثوابتة، اليوم الثلاثاء، أنّ "مناورات الركن الشديد شكل من أشكال الوحدة بين قوى المقاومة في مواجهة الاحتلال ومشاريع تصفية حقوق شعبنا الفلسطيني".

وشدّد الثوابتة خلال الموجة الاذاعيّة الموحّدة في سياق مناورات الركن الشديد، على أنّ "المقاومة الفلسطينيّة اليوم أشد بأسًا وتماسكًا وتراكم قدراتها العسكريّة التي تواجه بها هذا العدو وترسانته الهائلة"، لافتًا إلى أنّ "المقاومة بإمكاناتها استطاعت مواجهة جبروت العدو الصهيوني".

وأشار الثوابتة إلى أنّ "أهمية هذه المناورة كبيرة جدًا في هذا التوقيت في ظل استمرار الحصار الصهيوني على قطاع غزّة منذ 14 عامًا، وهذه المقاومة حاول الاحتلال عبر ثلاثة حروب أن يشل حركتها وتقليص قدراتها لكنّه فشل في ذلك".

وقال إنّ "الحنكة العسكريّة لدى قوى المقاومة اليوم أفشلت كل مشاريع الاحتلال، وعلينا مراكمة قدراتنا وخبراتنا لنؤلم هذا الاحتلال بضربات موجعة".

كما شدّد الثوابتة خلال حديثه الذي تابعته "بوابة الهدف"، على أنّ "المقاومة تعتبر أرقى أشكال النضال التي تؤلم وتوجع هذا العدو، وحربنا مع هذا الاحتلال مستمرة ومواجهتنا ستبقى شاملة، لأن شعبنا يؤمن بأن المقاومة هي الخيار الأنجع لكنس الاحتلال عن أرضنا".

وأعلنت الغرفة المشتركة لفصائل المقاومة الفلسطينيّة في قطاع غزّة، صباح اليوم الثلاثاء، انطلاق مناورات "الركن الشديد" وهي الأولى من نوعها في قطاع غزّة.

وأكَّدت الغرفة المشتركة في مؤتمرٍ صحفي، أنّ "هذه المناورات الدفاعية هي تأكيد على جهوزية المقاومة للدفاع عن شعبنا في كل الأحوال وتحت كافة الظروف".