حملة مقاطعة داعمي "إسرائيل" في لبنان تبعث رسائل للمناضل سعدات وجورج عبد الله والأسرى في السجون

حجم الخط

بعثت حملة مقاطعة داعمي "إسرائيل" في لبنان رسائل إلى كلٍ من الأسير المناضل أحمد سعدات، والأسرى في سجون الاحتلال الصهيوني، والمناضل جورج عبد الله، عبرت خلالها عن شكرها لهم لمؤازرتهم للراحل سماح إدريس أثناء مرضه.

وفي رسالتها إلى سعدات، أكدت الحملة على أن الجميع فجع برحيل الرفيق سماح إدريس، معبّرةً عن ثنائها لرسالة سعدات التي بعثها من أسره للاطمئنان على سماح قبل رحيله.

وأضافت أن رسالة سعدات التي بعثها كانت خير مواساة له، كما أنها وصفت سماح بالقائد والقدوة، لافتةً إلى أن وصف سعدات لسماح بالمفكر الجذري المنتمي لقضايا شعبه وأمته العربية وللقضايا التحررية في العالم بألف شهادة، وقد زادتها عزماً وإصراراً على الوفاء لإرثه.

وأردفت: "ليس خفياً أن مسيرة سماح النضالية عرفت من الإرث النبيل للعظيمين جورج حبش والشهيد غسان كنفاني، وقيادتكم الصلبة بما تمثله من نهج المقاومة الجذرية لا المساومة المرحلية، كانت محط إعجاب وتقدير له وإلهام لنا جميعاً".

وفي رسالتها للمناضل جورج عبد الله، أثنت الحملة على رسالته التي وجهها للراحل سماح، بالإضافة إلى أنها شكلت وقع طيب في قلبه ولدى عائلته، مؤكدةً على أن رسائل الأسرى هي أفضل عون وأغلى وسام في أيامه الأخيرة.

وتابعت في رسالتها إلى جورج عبد الله: "نحن أعضاء الحملة وفي محنة المرض التي ألمت بفقيدنا، عرفناكم أنتم الأسرى الأحرار أكثر وعشقناكم أكثر، تتسللون كل ليلة من وراء القضبان مثل فراشات تحترف النور، وتطمئنون علينا، تنفخون في جمر القلوب، قم تعودون إلى زنازينكم تباشير الصباح الأول".

وجددت الحملة عهدها للمناضل عبد الله على استكمال مسيرة النضال على خطى سماح وخطى كل حر شريف وعلى نصر قضيته المحقة.

كما وبعثت حملة مقاطعة داعمي "إسرائيل" في لبنان رسالةً للأسرى في سجون الاحتلال قالت فها: "يا رفاق العشق الفلسطيني الحميم، نكتب إليكم ورفيقنا العظيم سماح إدريس يقرع أجراس أرواحنا فيما نقول ويهجئ لنا الكلمات، حرفاً حرفاً، وعداً وعداً وحلماً حلماً".

وتابعت: "أنتم رفاق عمر سماح، والشعلة التي منها يقتبس، ورسائل اطمئنانكم أفضل عونٍ وأغلى وسام في أيامه الأخيرة، وكلمات رثائكم كانت طائر العشق الذي رافق سماح إلى مثواه الأخير".