خريس: الاحتلال يُهيئ الرأي العام العالمي لاستهداف مناطق مدنية بغزة في أي حرب قادمة

حجم الخط

عقّب عضو اللجنة المركزيّة العامة للجبهة الشعبيّة لتحرير فلسطين أحمد خريس، على ادعاء الكيان الصهيوني بوجود أسلحة وذخائر للمقاومة الفلسطينية في مناطق سكنية ومدنية، معتبراً أنه محاولة رخيصة ومكشوفة للعالم ولجماهير شعبنا.

وشدد خريس في تصريحاتٍ صحفيةٍ اليوم الخميس، على أن ماكينة إعلام الكيان الجوفاء لن تنجح في بث هذه الأكاذيب وإقناع العالم الحر بها. 
 
وأكد خريس على أنّ هذه الادّعاءات خطيرة تستهدف تهيئة الرأي العام العالمي لإقدام الاحتلال على استهداف المناطق المدنية في أي حرب قادمة، مشيراً إلى أنّ الكيان يحاول الهرب بهذه التصريحات من الاتهامات المتلاحقة بحقه وحق ضباط جيشه وجنوده الذين ارتكبوا جرائم حرب بحق شعبنا وأطفالنا ونسائنا، خصوصاً في ظل التقارير الدولية وليس آخرها تقرير الأمين العام للأمم المتحدة.

وتابع أن الكيان يحاول بائساً رسم صورة نصر استخباراتية خصوصاً بعد فشله الذريع في معركة سيف القدس وما ذاقه على يد المقاومة الفلسطينية إضافة للملف المؤرق (ملف الأسرى الصهاينة في غزة) والذين يدخل بعضهم عامه الثامن.

وختم عضو اللجنة المركزيّة العامة للجبهة، مشدداً على أنّ الحاضنة الشعبية متماسكة ومؤمنة بأن المقاومة هي سبيلها الوحيد للعودة والحرية والاستقلال، وأنّ شعبنا يثق بمقاومته الباسلة والتي دوماً يأمل منها الإبداع والتطوير لإيقاع أكبر الخسائر في هذا العدو المجرم.