الشعبيّة تهنئ الجبهة الشعبيّة – القيادة العامة بإنجاز مؤتمرها الوطني

حجم الخط

هاتف نائب الأمين العام للجبهة الشعبيّة لتحرير فلسطين الرفيق جميل مزهر "أبو وديع"، اليوم الخميس، الرفيق طلال ناجي لتهنئته بعد انتخابه أمينًا عامًا للجبهة الشعبيّة لتحرير فلسطين - القيادة العامة.

وفي برقيةٍ لها، هنأت الجبهة الشعبيّة باسم أمينها العام الرفيق أحمد سعدات ونائبه الرفيق جميل مزهر، الرفاق في الجبهة الشعبيّة – القيادة العامة بمناسبة انعقاد مؤتمرهم الوطني وإنجاز العرس الديمقراطي بانتخاب الرفيق طلال ناجي أميناً عاماً للجبهة، والرفيق خالد جبريل أميناً عاماً مساعداً، وانتخاب أعضاء المكتب السياسي واللجنة المركزية.

وأعربت الجبهة عن تمنياتها "بالتوفيق والنجاح للرفيقين الأمين العام ونائبه وأعضاء المكتب السياسي في أداء مهامهم الوطنية والحزبية على أكمل وجه، وأن تكون الثقة التي حظيتم بها من رفاقكم رافعة تعزز من مكانة الجبهة على كافة الصعد خاصة الكفاحية والوطنية، خصوصًا في ظل الظروف والتعقيدات الخطيرة التي تمر بها قضيتنا الوطنية، واستمرار العدوان الصهيوني والمؤامرات والمخططات التي تحدق بقضيتنا".

وعبَّرت الشعبيّة عن فخرها "بالعلاقة الثنائيّة التاريخيّة والمتينة التي تربطنا معًا، فبرنامجنا وخطنا السياسي والكفاحي ومجمل مواقفنا ومبادراتنا تنسجم بشكلٍ كبير مع مواقفكم وخطكم، ورأينا ذلك واضحًا في ميادين البطولة والكفاح خصوصًا في بيروت وفي كل الساحات، حيث ناضلنا معًا من أجل تحقيق أهداف شعبنا".

ولفتت الشعبيّة إلى أنّها تنظر "بعين التقدير والاحترام للدور الوحدوي الكبير الذي تضطلع به الجبهة الشعبية - القيادة العامة وفي المقدمة منها أمينها العام الرفيق طلال ناجي ونائبه الرفيق خالد جبريل من أجل استعادة الوحدة الوطنية وتوحيد طاقات شعبنا وتسخيرها في خدمة مشروع التحرير".

وفي ختام البرقيّة، جدّدت الجبهة الشعبيّة التهنئة لكافة الرفاق، وحرصها على تعزيز العلاقة والعمل المشترك وتنسيق الجهود، لمواجهة التحديات الماثلة أمام المشروع الوطني.