أسير محرر: الاحتلال بات يحسب للأسرى ألف حساب

أفرجت سلطات الاحتلال عن الأسير علاء صادق عمر (31عامًا) من بلدة سنيريا قضاء قلقيلية شمال الضفة الغربي
حجم الخط
أفرجت سلطات الاحتلال عن الأسير علاء صادق عمر (31عامًا) من بلدة سنيريا قضاء قلقيلية شمال الضفة الغربية، بعد أن قضى محكوميته البالغة تسعة أعوام ونصف أمضاها متنقلا في سجون الاحتلال. وقال المحرر الذي شارك في إضراب "سنحيى كرامًا" الذي خاضه الأسرى ل28 يومًا: "الأسرى معنوياتهم عالية وتحسن بدأ على المستوى المعيشي داخل السجون، والأهم من كل ذلك أن مصلحة السجون والسجان بات يحسب ألف حساب للحركة الأسيرة". وأضاف المحرر الذي تنقل خلال فترة اعتقاله على عدد كبير من السجون أن رسالة الأسرى هي الوحدة الوطنية وضرورة انهاء الانقسام الفلسطيني وتوحيد الجهود والإبقاء على حالة التفاعل مع قضية الأسرى والمعتقلين فاعلة. بدوره، هنأ مركز أحرار لدراسات الأسرى وحقوق الإنسان الأسير عمر وعائلته بالحرية, مثمناً دوره البطولي ودور العائلة الصابرة على معاناة الأعوام الماضية, وتمنى أن يفرج عن باقي الأسرى. يذكر أن علاء عمر اعتقل في 6/2/2002 من منزله قبل خمسة أيام من عيد الأضحى, وخضع خلال فترة اعتقاله لتحقيق قاسي استمر أكثر من شهرين في مركز تحقيق بيت حتكفا تعرض خلالها لتنكيل شديد.