«رويترز»: مقيمون لا يرون علامة على وجود قتال في سيناء

 قالت وكالة أنباء «رويترز»، في تقرير لها من الشيخ زويد بشمال سيناء: "إن السكان هناك متشككون في البيا
حجم الخط
قالت وكالة أنباء «رويترز»، في تقرير لها من الشيخ زويد بشمال سيناء: "إن السكان هناك متشككون في البيانات التي تعلنها القوات المسلحة بخصوص العملية التي تشنها ضد «معاقل الإرهابيين»، ويقولون إنهم لم يروا ما يشير إلى مقتل أحد في عملية وصفوها بأنها «عشوائية»." وقال قادة في الجيش: "إن ما يصل إلى 20 إرهابيا قتلوا في الهجوم الذي بدأ بعد أن قتلت جماعات إرهابية 16 من أفراد حرس الحدود يوم الأحد، وقادوا مدرعة مسروقة صوب إسرائيل، حيث دمرتها قوات إسرائيلية." وقالت مصادر أمنية، أمس الخميس: "إن مئات الجنود وعشرات المركبات العسكرية وصلت إلى العريش المركز الإداري الرئيسي، في شمال سيناء." وتضيف رويترز: "كان بالإمكان رؤية عشرات المركبات المدرعة، بعضها مزود بمدافع رشاشة تغادر العريش في طريقها إلى بلدة الشيخ زويد، التي هاجمتها طائرات حربية، تابعة للجيش يوم الأربعاء. وحيا الجنود المارة ولوحوا بعلامة النصر أو صوروا مغادرتهم العريش بكاميرات فيديو." لكن الوكالة تنقل عن مقيمين في الشيخ زويد، وفي القرى المحيطة بها، أجريت مقابلات معهم في وقت لاحق، قولهم إنهم لم يروا أية علامة على القتال. وقال شاهد في قرية التومة، التي تحيط بها بساتين الزيتون، إنه شاهد جنودًا يطلقون النار في الهواء، وأضاف الشاهد، الذي طلب عدم نشر اسمه: "اعتقدنا أنهم يطاردون شخصًا ما، لكن أسلحتهم كانت موجهة لأعلى، ولم نر مع من كانوا يتقاتلون". وأضاف: "لم نتمكن من العثور على أية جثة أو علامة على وقوع معركة بعد أن غادروا"، وفي الشيخ زويد التي يسيطر عليها شيوخ العشائر البدو منذ أن تركت الشرطة المنطقة العام الماضي، كانت الحياة تمضي بشكل طبيعي والأسواق تعج بالناس، وأشار سكان إلى وجود للجيش على مشارف البلدة لكن لم يندلع قتال منذ الهجمات الجوية، يوم الأربعاء.